منتدى عالمنا
عزيزي الزائر / عزيزتي الزائرة يرجي التكرم بتسجبل الدخول اذا كنت عضو معنا
او التسجيل ان لم تكن عضو وترغب في الانضمام الي اسرة المنتدي
سنتشرف بتسجيلك

دورة تعليمية كاملة في الصيانة و الهاردوير

اذهب الى الأسفل

دورة تعليمية كاملة في الصيانة و الهاردوير

مُساهمة من طرف sirin في الإثنين 30 نوفمبر 2009 - 15:13

بسم الله الرحمن الرحيم

لكل أعضاء

ماي ايجي


دورة الصيانة - الدرس الأول - مقدمة

عالم الحاسب عالم واسع جداً ولإجراء عملية صيانة أو تطوير لأي حاسب شخصي يجب فهم أجزائه وتركيبها .
ومن أهم هذه الأجزاء المعالج ، حيث يختلف أداء البرامج حسب المعالج الموجود والممرات الموجودة في الحاسب لها دور أساسي في ذلك .
ولتوضيح هذه النقاط سوف نقوم بجولة بسيطة على أجزاء الحاسب وشرح كل جزء على حدة.


يتكون أي حاسب شخصي من الأجزاء التالية:

1- اللوحة الأساسية وتتكون من:
· المعالج.
· الممرات .
· الفتحات التوسعية
· ساعة النظام
· الذاكرة المستوية
· المعالج الرياضي المساعد
· ملائم لوحة المفاتيح
2- وحدة الإمداد بالطاقة
3- لوحة المفاتيح
4- سواقة الأقراص المرنة
5- السواقات الصلبة
6-البطاقة المتعددة الأعمال وتحوي على :
· منفذ الطابعة
· ساعة / تقويم النظام
· منفذ تسلسلي (منفذRS-232C )

=====================================

الدرس الثاني : اللوحة الأساسية والمعالجات

-اللوحة الأساسية :
وهي لوحة مطبوعة تضم مجموعة من الدارات الإلكترونية اللازمة لعملها.
2-وحدة المعالجة المركزية (المعالج ):
وهي رقاقة إلكترونية عالية التكامل تقوم بتنفيذ التعليمات والعمليات
الحسابية ونعني بذلك عدد العمليات التي يستطيع المعالج وفق نبضات الساعة
فعندما تنبض ساعة المعالج مليون نبضة في الثانية نقول أن ترددها واحد
ميغاهرتز .

منذ عدة سنين كان المصنعون يصممون لوحات أساسية تعمل
بسرعة مساوية لسرعة المعالج ومع تطوير المعالجات وزيادة سرعتها أصبح من
المستحيل تصميم لوحات أساسية تعمل على نفس سرعة أو تردد الحاسب لذلك نشأ
مفهوم مضاعفة التردد حيث يعمل المعالج بتردد يختلف عند تردد اللوحة
الأساسية ويعمل عندها الحاسب عند تردد مضعفات تردد اللوحة الأساسية
مثال على ذلك: المعالج486 DX2- 66 الذي يركب على لوحة أساسية ترددها33
ميغا هرتز ، فهو يعمل داخلياً على تردد66 ميغاهرتز أي ينفذ العمليات
الداخلية كنقل المعطيات بين السجلات الداخلية أو العمليات الحسابية
والمنطقية ، أما خارجياً فهو يعمل بتردد33 ميغاهرتز مثل عملياً نقل
المعطيات بين المعالج والذاكرة.
وهناك أنواع عديدة من المعالجات التي تعمل بسرعة مضاعفة مرة ونصف أو مرتين ونصف أو ثلاثة أضعاف الخ…
ويمكن تمكنه زيادة سرعة المعالج أيضاً عند طريق تصميم المعالج بطريقة من
الاستفادة الأفضل من كل نبضة ساعة وذلك عند طريق المعالجة التدفقية حيث
تجزئ التعليمة إلى خمسة مراحل أساسية:
· الجلب.
· التشفير.
· جلب الحدود.
· التنفيذ.
· كتابة النتائج.
وتكون المعالجة التنفيذية ببناء معالج بخمسة مراحل سريعة مثل خط النتاج بخمسة مراحل وهي أفضل من بناء معالج بجزء واحد سريع.

حجم الكلمة:
وهو أكبر رقم يستطيع الحاسب التعامل معه في تعليمة واحدة وهي إما أن تكون 8 أو 16 أو 32 بتا.

ممر المعطيات:
وهو مجموعة من خطوط النقل التي تستخدم لنقل المعطيات من وإلى المعالج ويمكن أن يكون عرض ممر المعطيات من 8 أو176 أو32 أو 64.
وكلما كان الممر أعرض كلما كان نقل المعطيات أكبر وفي زمن أقل.

المعالجات المساعدة الرقمية:
وهي معالجات مصغرة ذات أغراض خاصة ونقوم بمجموعة من الوظائف والعمليات مثل العمليات الرقمية ذات الفاصلة العائمة.
مثال على ذلك المعالج المساعد الرقمي80487SX التي تعمل مع المعالج 80486SX

ساعة النظام:
هي منظم إيقاع لعمل الحاسب ويفتها تزويد المعالج و النظام بنبضات كهربائية تنظم العمل وتمنع الفوضى بين أجزاء الحاسب.


الدرس الثالث : عائلة معالجات80486


يمتاز
المعالج 80486dx بتصميم متطور عند المعالجات التي سبقته حيث يحوي1,25
مليون ترانزستور وممر معطيات32 بت وممر عناوين 32 بت فهو بذلك يستطيع أن
يعنون مباشرة 4 ميغا بايت.
يحوي المعالج 8 كيلو بايت من الذاكرة المخبئية منظمة بشكل تقارني إلى أربع مجموعات.

المعالج80486sx يختلف المعالج80486sx عن المعالج 80486dx بعدم وجود المعالج مساعد داخلي فيه.
ويوجد نسختين منه بترددين 20 –25 ويمكن أن يستخدم معالج مساعد خارجي هو 487sx.


المعالج486dx280 يمتاز هذا المعالج بمضاعفة السرعة حيث يتعامل داخلياً عن السرعة التي يتعامل بها مع اللوحة الأم.

المعالج 80486sl يشبه المعالج 80486sl المعالج القياسي804860x وصمم ليعمل
في بيئات مختلفة فجزء من رقاقة المعالج تعمل عن جهد 3,3 فولت وجزء آخر
يعمل عن جهد 5 أو3,3 فولت.

المعالج80486dx4 يتميز هذا المعالج عن
بقية عائلته أنه يقوم بمضاعفة السرعة الداخلية لثلاث مرات ويوجد نوعين
منه: معالج يعمل داخلياً عند تردد75 ميغاهرتز ويوضع على لوحة أساسية
ترددها 25 ميغاهرتز ومعالج يعمل داخلياً عند تردد 100 ميغاهرتز يوضع على
لوحة أساسية ترددها33 ميغاهرتز.
وتمتاز هذه المعالجات بامتلاك ذاكرة
مخبئة حجمها 16 كيلو بايت وتعمل على جهد3,3 فولت. كل المعالجات السابقة هي
من إنتاج شركة إنتل ، لكن هناك معالجات من إنتاج شركات أخرى تنتج معالجات
مشابهة لتلك المعالجات مثل المعالج386dru2 وهو من إنتاج شركة cyricويشبه
في عمله المعالج386 ويعمل داخلياً بتردد مضاعف على اللوحة الأساسية.

================================


الدرس الرابع : عائلة معالجات بنتيوم

يحوي
المعالج بنتيوم 3,1 مليون ترانزستور مما يؤدي إلى ارتفاع درجة حرارته وتمل
هذه المشكلة عن طريق وضع مروحة على سطحه ويتميز معالج بنتيوم عن غيره
بالنقط التالية:
1 ـ البنية الفائقة التدرج:
حيث يوجد معالجين تدفقيتين مستقلة عن بعضهما بينما يوجد في المعالج80486 معالجة الذاكرة تدفقية واحدة.


2 ـ الذاكرة المخبئية:
يحوي معالج البنتيوم ذاكرة مخبئيه مضاعفة عن التي كانت في معالحات486 حيث
يضم 16 كيلو بايت من الذاكرة المخبئية مقسمة إلى ذاكرتين منفصلتين 8 كيلو
بايت لكل ذاكرة واحدة خاصة بالتعليمات والأخرى بالبيانات.
3 ـ ممر معطيات:
يمتاز معالج بنتيوم بممر معطيات عرضه 64 بت ويملك نمط نقل اندفاعي جديد مع وحدة فحص صحة المعطيات المدمجة مما يسرع في نقل المعطيات.
4 ـ توقع التفرع:
يحوي معالج بنتيوم على ذاكرة الهدف المرحلية btb وهي ذاكرة مخبئيه صغيرة
وعالية السرعة غير 16 كيلو بايت المذكورة سابقاً تقوم بحفظ تعليمة والتفرع
الخاص بها.
5 ـ معالجة الفاصلة العائمة:
صمم المعالج الرياضي
المساعد المدمج في معالج بنتيوم ليعطي أداء أفضل من سابقيه حيث يمكن تنفيذ
عدد من عمليات الفاصلة العائمة بنبضة ساعة واحدة.
تقسم معالجات بنتيوم إلى صنفين أساسيين:
1 ـ المعالجات بنتيوم ذات تردد 66,60 ميغاهرتز:
والتي تستخدم جهد منطقي 5 فولت
2 ـ الصنف الثاني أتى بابتكارين جديدين:
1ـ العامل1,5 سمح لمعالج بنتيوم 100 أن يوضع على لوحة أساسية ذات تردد66
ميغاهرتز وسمح لمعالج90 أن يوضع على لوحة أساسية ذات 60 ميغاهرتز.
لا يمكن التبديل المباشر بين معالجات66,60 ومعالجات 90,100 بسبب اختلاف الجهود وبمكن التبديل بواسطة بطاقات ملائمة.
بالإضافة إلى الصنفين الأساسيين من معالجات بنتيوم هناك أصناف أخرى هي
بنتيوم 133، 75، 160 ،200 ميغاهرتز وهناك أصناف تدعم وسائط الإعلام
المتعددة سميت معالجات mmx ولها سرعات عدة233,200,166 ميغاهرتز .
المعالجp6
يصل عدد الترانزستورات في هذا المعالج إلى5,5مليون ترانزستور و 15,5 مليون ترانزستور في الذاكرة المخبئية الداخلية.


المعالجp6 يحوي على وحدتين متصلتين بأسلاك:
1 ـ الوحدة الأولى: هي المعالج هي وحدة المعالجة المركزية وتحوي أيضاً
ذاكرة مخبئيه داخلية ذات 16 كيلو بايت يضم 5,5 مليون ترانزستور.
2 ـ الوحدة الثانية: هي الذاكرة المخبئية الثانوية يبلغ حجمها 256 كيلو بايت تحوي ما يقارب 15,5 مليون ترانزستور.


ويعود السبب الضخم للترانزستور أن النوع المستخدم هو النوع الساكن sram
حيث يتم تمثيل كل 1 بت من أربع إلى ست ترانزستور بدون عملية إنعاش أما في
الذاكرة oram الديناميكية فيمثل كل 1 بت ترانزستور واحد مع وجود عمليات
إنعاش بشكل دوري ، وتتميز الذاكرة المخبئية الثانوية أنها تعمل بنفس تردد
المعالج p6 أي 133 ميغاهرتز حيث ترتبط مع المعالج بممر خلفي عرضه 64 بت
وبالتالي فهو يمنع التزاحم على الممر الأمامي للإدخال والإخراج الذي يعمل
بتردد أخفض.
يستخدم p6 بروتوكول التناسق mesi حيث يقوم بتناسق الذاكرة
في حالتي المعالجة المنفردة والمتعددة كما يحميها من الكوارث الخطيرة التي
يسببها تشفير التعديل الذاتي. كما يحوي على ثلاثة معالجات تدفقية.

الدرس الخامس : ذاكرة الحاسب الشخصي

قصد
دائماً بذاكرة الحاسب الذاكرة الأساسية وهي ram (ذاكرة الولوج العشوائي)
وتستجيب للطلبات بزمن ومرتبة نانو ثانية تتوضع بشكلين على اللوحة الأساسية
إما تجمع على شكل رصيف مكون من ثمان أو تسع قطع صغيرة أو تجمع على لوحة
دارات صغيرة مع عدة رقائق تثبت عليها تسمىsimmصورة صفحة 94.
وتقسم الذاكرة في الحاسب إلى ثلاثة أجزاء:


نقصد دائماً بذاكرة الحاسب الذاكرة الأساسية وهي ram (ذاكرة الولوج
العشوائي) وتستجيب للطلبات بزمن ومرتبة نانو ثانية تتوضع بشكلين على
اللوحة الأساسية إما تجمع على شكل رصيف مكون من ثمان أو تسع قطع صغيرة أو
تجمع على لوحة دارات صغيرة مع عدة رقائق تثبت عليها تسمىsimmصورة صفحة 94.
وتقسم الذاكرة في الحاسب إلى ثلاثة أجزاء:
1 ـ الذاكرة التقليدية.
2 ـ الذاكرة الممتدة التي يفضل نظام windows التعامل معها.
3 ـ الذاكرة الموسعة التي تدعىems أو lim .
الذاكرة التقليدية:
وهي الذاكرة 460 كيلو بايت الأولى من الذاكرة الرئيسية والتي يستخدمها
نظام dos وبرامجه حيث يحمل نظام التشغيل dos فيها بعض البرامج القيمة tsr
وبعض برامج قيادة الأجهزة وبعض المعطيات ببرامج الدخل والخرج ، الكيلو
بايت يساوي 1024 بايت.
أشعة المقاطعة:
وهي عبارة عن مؤشرات
للبرامج الداعمة للعتاد وتستخدم مساحة الواحد كيلو بايت السفلي من الذاكرة
مثال أحد أشعة القاطعة التي تؤشر على البرامج التي تتحكم بمشغلات الأقراص.
الذاكرة المخبئية الداخلية:
وهي ذواكر ثابتة (STATIC RAM ) وهي مكلفة جداً وصغيرة نسبياً وسريعة .
ويحتفظ المعالج بداخلها أغلب البيانات الهامة وهي نوعين داخلية وخارجية.
1 ـ داخلية: إذا كانت ضمن رقابة المعالج.
2 ـ خارجية: إذا كانت متوضِّعة على اللوحة الأساسية.
ذاكرة الإظهار:
وهي ذاكرة توضع فيها البيانات التي توجب ظهورها على المرقاب حيث تقوم
مجموعة دارات الإظهار بمعالجة هذه البيانات وتفسيرها كمعلومات رسومية أو
نصية وتستخدم هذه الذاكرة بطاقات الإظهار.
الذاكرة rom:
وهي ذاكرة
للقراءة فقط تكتب المعطيات فيها لمرة واحدة فيها لمرة واحدة بواسطة أداة
خاصة تدعى prom blaster إن الذاكرة rom الموجودة على البطاقات التوسعية
تحوي على البرمجيات التي يخبر النظام عن كيفية استخدام هذه البطاقة.
أما الذاكرة الموجودة على اللوحة الأساسية فتحوي البرمجيات bios أي نظام
الدخل والخرج الأساسي وهي برامج منخفضة المستوى التي تتعامل مع العتاد
مباشرة وتدعى هذه البرامج مقاطعات البرمجيات وهي موجهة بواسطة أشعة
المقاطعة والمتواجدة مع قصر الذاكرة ram.
الذاكرة الومضية:
هي
ذاكرة تحوي برامج bios وتمتاز هذه الذاكرة بقابليتها لتعديل نظام bios
الموجود فيها وهي موجودة في أغلب حواسب بنتيوم والأجهزة المحمولة.
الذاكرة الممتدة:
وهي الذاكرة التي تقع فوق الذاكرة الرئيسية (فوق 1 ميغا بايت) والبرامج
التي تعمل في هذه الذاكرة تعمل في النمط المحمي وهذه الذاكرة ضرورة
للبرامج التي تحتاج لذاكرة ضخمة.
الذاكرة الموسعة:
هذه الذاكرة
مكونة من عتاد و برمجيات وتسمى ems أو lem وتقع على بطاقة توسيع ضمن أحد
منافذ الحاسب الذي يقود هذه الذاكرة يدعى الذاكرة الموسعة.
تستعمل الذاكرة الموسعة مساحة غير مستعملة من الذاكرة العليا 0ى فوق الذاكرة التقليدية وتمت الواحد فيها.

====================================


الدرس السادس : برامج قيادة الجهاز و البرامج المقيمة في الذاكرة

رامج قيادة الجهاز:

وهي برامج تسمح لنظام التشغيل بأن بدعم قطعة جديدة من العتاد وتحمل برامج قيادة الجهاز عادة في الملفconfic.sys بالصيغة

device =statement.

مثال على ذلك برنامج قيادة الفارة mouse.sys التي تمكن نظامك من تمييز الفارة والتحكم بها.


أوامر ****l :

وهو برنامج يقوم بتلقي الأوامر من المستخدمين وتحويلها إلى صيغة يفهمها
نظام التشغيل ، ففي نظام التشغيل dos يقوم بهذه المهمة الملف command.com .

البرامج القيمة في الذاكرة tsr :

إن مهمة البرامج القيمة في الذاكرة هي نفس مهمة برامج قيادة الجهاز ولكنها تحمل في الملف auto exec . bat مثال على هذه البرامج:

برامج ضغط الأقراص والعديد من برامج الفيروسات والبرامج المضادة للفيروسات.

الدرس السابع : الممرات الموسعة

الممر
هو وحدة الاتصال القياسية بين معظم أجزاء الحاسب حيث يقوم بنقل إشارات
التحم و المعطيات ، يتكون الممر من عدة خطوط لنقل المعطيات وخطوط عنونة
وخطوط تغذية وقنوات الولوج المباشر للذاكرة والمقاطعات.


الممر المحلي PCI:

من مميزات ممر PCI أنه يتصل مع المعالج عن طريق دارة جسرية التي تتصرف
كذاكرة وسطحية بين المعالج و الممر كما يمتلك ممر معطيات بعرض64 بت كما
يدعم مسار معطيات 32 ميغاهرتز ، كما يدعم بطاقات ملائمة قيادة الممر
وتقنية وصل وشغل ولا توجد وصلات قابلة للنزع أو مفاتيح قلابة في بطاقات
PCI.

================================

لوحة المفاتيح:

وهي
وحدة لإدخال المعطيات إلى الحاسب فعند الضغط على مفتاح تقوم لوحة المفاتيح
بتوليد شيفرة تسمى المسح (تحدد موقع المفتاح) ترسل شيفرة المسح إلى الحاسب
ثم إلى المعالج حيث يقوم نظام الدخل والخرج الأساسي بترجمة هذه الشيفرة
إلى شيفرة الأسكي ويجد ما هو الحرف المضغوط ثم ترسل شيفرة الأسكي الخاصة
بالحرف المضغوط إلى معالج الإظهار حيث يتم إظهاره على الشاشة.


أنواع المفاتيح:

1 ـ مفاتيح تعمل بالضغط.

2 ـ مفاتيح سعوية.



معالجات لوحة المفاتيح:

تحوي كل لوحة مفاتيح معالج وظيفته تحديد المفتاح المضغوط ثم توليد شيفرة
المسح لهذا المفتاح و من هذه المعالجات(35116) في الشكل يمثل كل مفتاح من
مفاتيح اللوحة بتقاطع بين سطر وعمود وعند ضغط أي مفتاح يتم التعرف عليه من
خلال رقم العمود و السطر الذي يحوي ذلك المفتاح حيث يقوم المعالج بتوليد
إشارة معينة على كل سطر فإذا اكتشف أن أمر الأعمدة يستقبل هذه الإشارة
فهذا يعني أنه هناك مفتاح مضغوط.

الفأرة:

وهي صندوق صغير يمكنه الحركة تسجل من قبل نظام الحاسب بواسطة برنامج قيادة الفأرة ثم تمرر إلى البرنامج التطبيقي.

تملك الفأرة ثلاثة أزرار وبسبب قلة استخدام الزر الثاني تم حزفه في بعض
القطع توصل الفأرة إلى منفذ تسلسلي وهو عادة c o m1 تستخدم معظم الأنظمة
الكهربائية القادمة من الترانزستور المستقبلية وتحدد بذلك الاتجاهينy , x.

تنقل إشارات الفأرة بعد ذلك إلى الحاسب عبر المنفذ التسلسلي حيث يقوم برنامج شيفرة الفأرة وتحويلها إلى مسافة واتجاه وسرعة.

====================================

المعالجات واللوحة الأم

تعرف على تقنية Dual Channe

هذه
التقنية عبارة عن دمج عمل قنوات الذاكرة بشكل متوازي وفي آن واحد مع
المعالج , بحيث تقوم إحدى القنوات مثلا بقراءة وكتابة المعلومة بينما
الأخرى تستعد لاجراء عملية اخرى في نفس الوقت , بمعنى أنه بدلا من نقل
المعلومة الى المعالج بسرعة 3.2 غيغابت لكل ثانية عند استخدام تقنية
Single Channel ستتم عملية النقل بسرعة 6.4 غيغابت لكل ثانية عند استخدام
تقنية Dual Channel وباستخدام ذ اكرة DDR400 , أي ستتضاعف عرض حزمة النقل
من 64 بت (Single Channel) الى 128 بت (Dual Channel) هذا من جهة, ومن جهة
اخرى تعمل هذه التقنية على تغيير معامل الناقل الامامي FSB للمعالج لتصبح
مساويا للناقل الامامي FSB للذاكرة المستعملة وبالتالي تتساوى عرض حزم
النقل للمعالج والذاكرة مما يؤدي الى زيادة سرعة نقل المعلومة.


هذه التقنية عبارة عن دمج عمل قنوات الذاكرة بشكل متوازي وفي آن واحد مع
المعالج , بحيث تقوم إحدى القنوات مثلا بقراءة وكتابة المعلومة بينما
الأخرى تستعد لاجراء عملية اخرى في نفس الوقت , بمعنى أنه بدلا من نقل
المعلومة الى المعالج بسرعة 3.2 غيغابت لكل ثانية عند استخدام تقنية
Single Channel ستتم عملية النقل بسرعة 6.4 غيغابت لكل ثانية عند استخدام
تقنية Dual Channel وباستخدام ذ اكرة DDR400 , أي ستتضاعف عرض حزمة النقل
من 64 بت (Single Channel) الى 128 بت (Dual Channel) هذا من جهة, ومن جهة
اخرى تعمل هذه التقنية على تغيير معامل الناقل الامامي FSB للمعالج لتصبح
مساويا للناقل الامامي FSB للذاكرة المستعملة وبالتالي تتساوى عرض حزم
النقل للمعالج والذاكرة مما يؤدي الى زيادة سرعة نقل المعلومة.

ظهرت هذه التقنية في اواخر عام 2002, وظهرت في شرائح nForce2 من شركة
nvidia , كما قامت شركة Intel باستعمال هذ التقنية في شرائح I865G وI865PE
ثم I875P ، وأصبحت غالب أطقم الرقاقات تأتي متضمنة لهذه التقنية الآن.
جاءت هذه التقنية لرفع اداء الكمبيوتر خصوصا عند استخدام برامج ثلاثية
البعد 3D ، والعاب3D أو مشاهدة الافلام والفديو بعرض ووضوح عالييين.



كيف تعرف ان لوحة الام تدعم تقنية Dual Channel؟


أبسط طريقة لمعرفة دعم لوحة الام لهذه التقنية هي قراءة الكتيب الارشادي المرفق مع اللوحة الام.
تختلف شكل قنوات تقنية Dual Channel عن شكل قنوات Single Channel بوجود
فاصل او مسافة قصيرة بين القناتين فضلا عن اختلاف لون كل قناة عن الاخرى,
في حين تكون شكل قنوات Single Channel خالية من فاصل او مسافة بين القنوات
(متجاورة), وتكون ذات لون واحد فقط.





وتتميز قنوات هذه التقنية بالوان زاهية فتارة احمر مع الاصفر او ازرق مع الاخضر ..الخ مع وجود فاصل بين هذه القنوات.





وتتميز قنوات هذه التقنية بالوان زاهية فتارة احمر مع الاصفر او ازرق مع الاخضر ..الخ مع وجود فاصل بين هذه القنوات.




لكن مع ذلك هناك كثير من اللوحات أيضا تكون فيها هذه القنوات بلون واحد.




شروط تفعيل تقنية Dual Channel؟


لاجل ضمان عمل هذه التقنية بشكل كامل والحصول على اعلى اداء , يجب ان توفى هذه الشروط :


*
يجب وضع قطعتين من الذاكرة بنفس السعة مثل 2*256 او 2*512 .
*
يجب ان يكون سرعة الناقل للقطعتين متساوية مثل استخدام ذاكرتي DDR 400.
*
يجب ان تكون الشرائح في كلا القطعتين احادية او ثنائية الجوانب, بمعنى ان
الشرائح اما تقع في جهة واحدة من القطعة او في كلتا الجهتين من الذاكرة .
* للحصول على اعلى اداء حقيقي , يجب ان تكون القطعتين متشابهة تماما في
المميزات ومن نفس الشركة ايضا لضمان عدم التعارض , ومن هنا نتوصل الى فهم
امر اخر وهو Dual Ram Memory , فعليك ان تشتري قطعتي ذاكرة لهما نفس
المواصفات والمميزات ومن شركة واحدة.


طريقة تفعيل تقنية Dual Channel؟
بشكل عام توضع القطعة الاولى من الذاكرة في الشق 1 من قناة 1 وتوضع القطعة الثانية في شق 1من قناة 2 وهكذا.



او
توضع حسب الالوان في حالة القنوات الملونة, حيث توضع القطعة الاولى في
الشقين الذين لهما نفس اللون, لكن هذا ليس على الدوام معتمدا على نوع لوحة
الام, لذا يفضل قراءة الكتيب الارشادي للوحة.


الصورة ادناه توضح تفعيل تقنية Dual Channel حيث ان قطعتي الذاكرة موضوعة في شقوق البرتقالية .



طرق التأكد من تفعيل تقنية Dual Channel؟

هناك طريقتان لمعرفة عمل هذه التقنية بصورة سليمة.
1- شاشة البداية:

تظهر كلمة Dual Channel في الشاشة السوداء عند بداية اشتغال الكمبيوتر اذا كانت التقنية مفعلة.





- برنامج
بواسطة برنامج CPU-Z يمكن التحقق من عمل هذ التقنية وكما في الصورة ادناه.


الدرس التاسع : بطاقات التحكم

تقوم بطاقات التحكم بمعالجة الاتصالات بينها وبين الحاسب وتسمى أحياناً بطاقات تحكم أو بطاقات ملائمة أو موانئ أو ملائمات.

فمثلاً القرص الصلب بحاجة إلى بطاقة تحكم بالقرص الصلب و النقاط التالية توضح سبب وجود بطاقات التحكم:


ـ تعزل العتاد على البرمجيات و تسمح بتعريف المقاييس الصناعية بشكل جيد.

ـ تلائم سرعة نقل البيانات بين المعالج والمحيطات.

ـ تحول البيانات من تهيئة المعالج التي تستخدمها المحيطات.

ملائم الإظهار:

ويستخدم لاتصال الحاسب مع شاشة العرض ويوضع الملائم في أحد المنافذ
التوسعية ومن هذه الملائمات v g a . فهو يستطيع إظهار المعلومات في الشكل
النصي و الرسومي.

تختلف بطاقة الإظهار في بعض الأمور لكن هناك عناصر ثابتة موضحة بالشكل.

تتألف بطاقة الإظهار على ذاكرة الإظهار حيث يضع المعالج c p o الصورة في ذاكرة

الإظهار أولاً ثم تفحص رقاقة الإظهار الموجودة على بطاقة الإظهار المعطيات
الموجودة على ذاكرة الإظهار وتنشئ إشارة رقمية ثم تحول الإشارة الرقمية
إلى إشارة تشابهيه بواسطة محول رقمي تشابهي وتخرج الإشارة الناتجة من
الوصلة الموجودة على خلفية البطاقة متجهة إلى المرقاب يتم تحديد دقة
الإظهار بعدد النقاط(dots) أو عناصر الصورة(pixel) التي يمكن وضعها على
شاشة الإظهار المنفذ الملائم التفرعي( سينترونكس) .

يتم ربط الطابعة مع الحاسب عن طريق بطاقة ملائمة صغيرة هي منفذ سينترونكس الاسم الأكثر شيوعاً لها هو المنفذ التفرعي.

يستطيع الحاسب أن يدعم حتى ثلاثة منافذ تفرعيه تسمىlpt1 , lpt2 , lpt3 .
كانت المنافذ التفرعية بالأصل أحادية الاتجاه تقوم بنقل المعطيات من
الحاسب إلى الطابعة أما الآن فأصبحت تملك خيار نقل البيانات بشكل عكسي
وهذا له فوائده التالية:

1 ـ يمكن للطابعة إرسال رسائل للما سب تجزه عندا نفاد الحبر مثلا.

2 ـ لا تقتصر مهمة المنافذ التفرعية على ملائمة الطابعات وحدها بل تتعداها إلى

خيارات أخرى مثل: ملائمات الشبكة.

3 ـ تستطيع الطابعة أن ترسل معلومات حالة نصية ومنافذ الاتصال التسلسلية.
المنفذ التسلسلي هو عبارة عن منفذ ثنائي الاتجاه يقوم بنقل البيانات من
وإلى الأجهزة ذات السرعة البطيئة و المتوسطة ولا يعتبر مثالياً لنقل
معطيات الأجهزة السريعة وتستخدم المنافذ التسلسلية لربط الفأرات و
الموديمات ويطلق على منافذ الاتصال التسلسلية أسماء مثل c o m1, c o m2, c
o m 3. .

ساعة ومؤقت النظام ورقاقة التهيئة cmos الوظيفة
الأساسية لساعة ومؤقت النظام هي الاحتفاظ بالتاريخ والوقت حتى عند إطفاء
الحاسب أما رقاقة التهيئة cmos فهي مقدار صغير من الذاكرة (عادة 64 بت)
تحوي المعلومات التي يحتاجها الحاسب عن الإقلاع وهي مزودة ببطارية لحفظ
المعلومات أثناء انقطاع الطاقة عن الحاسب.

==============================

الدرس العاشر : أنواع الوصلات و المقابس

ـ وصلة d الشيلl :

تختلف وصلات d الشيلl من حيث كونها ذكريَّة أو أنثوية وبعدد الإبر أيضاً مثلاً d b و تحوي تسع أبر.

2 ـ الوصلة h p :

تشبه الوصلة d الشيلl لكن إبرها تتوضع إلى جانب بعضها البعض سماته أقل حيث
تحوي 50 إبرة في نفس المسافة التي تحوي فيها o ****l 25 إبرة.


3 ـ وصلة سينترونكس.

4 ـ وصلة d I n: يتراوح عدد الإبر فيها بين 3 ـ 7 . طول كل إبرة أنثى في لوحة المفاتيح.

5 ـ وصلة bnc: تستخدم في نوع من أنواع الشبكات المحلية يدعى انترنيت .

6 ـ وصلة din: تستخدم من أجل ملائمات ممر الفأرات وأجل بعض ملائمات لوحة المفاتيح.

7 ـ وصلة RJ-13 أو RJ-45: تستخدم الوصلة RJ-13 من أجل الهاتف العادي حيث
تحوي أربعة أسلاك داخلها أما RJ-1s فهي تحوي ثانية أسلاك داخلها وتستخدم
في بعض الشبكات.

8 ـ المقبس r ca:

تعتبر نوع من أجل مداخل و مخارج الصوت على بعض بطاقات الصوت ومن أجل مداخل الفيديو.

==================================


الدرس الحادي عشر : الصيانة الوقائية

العوامل التي تعرض سلامة الحاسب للخطر هي:

1 ـ الحرارة المفرطة.

2 ـ الغبار.

3 ـ التمغنط.

4 ـ التشرد الإلكترومغناطيسي.

5 ـ ارتفاعات الطاقة والجهد غير الصحيح.

6 ـ الماء وعوامل التآكل.


الحرارة والصدمة الحرارية:

يمكن تجنب مشكلة الحرارة بطريقتين:

1 ـ تركيب مروحة مناسبة لوحدة الإعداد بالطاقة.

2 ـ وضع الحاسب في مكان ذو درجة حرارة مناسبة و لزيادة الأمان نقوم بإضافة بطاقات أو دارات متحسسة للحرارة تركب داخل الحاسب وتطلق إشارة إنذار عند ارتفاع درجة الحرارة لحد معين وتعتبر درجة الحرارة المأمونة (16 ـ 33) وتتضاعف عملية التآكل بزيادة الحرارة.

الصدمة الحرارية تحصل عندما تتضاعف درجة الحرارة الداخلية للحاسب الناتجة عن تغير درجة حرارة الغرفة بشكل سريع و كبير و ذلك لأن داخل الحاسب أكثر دفأً من خارجه لذلك يجب إعطائه بعض الوقت ليدفئ قبل تشغيله ووضعه في مكان جاف لأن بخار الماء يتكاثف على السطوح الباردة والمياه المتكاثفة على السطوح تعتبر طريقة فعالة لإنقاص عمر المشغلات كما تعتبر الشمس أحد مسببات تأثيرات الحرارة لذلك يجب تفادي وضع الحاسب مباشرة تحت الشمس.

الغبار:

يتألف الغبار من ذرات رمل صغيرة ومواد أخرى عضوية ويسبب عدة مشاكل:

أولاً: تتراكم ذرات الغبار على الدارات داخل الحاسب مما يوْدي إلى تشكيل طبقة عازلة حرارياً وهذا يقلل من تبديد الحاسب للحرارة لذلك علينا تنظيف الحاسب كل فترة زمنية معينة هي سنة للحواسب المنزلية و ستة أشهر للحواسب المكتبية بواسطة هواء مضغوط المسمى صديق الأوزون ويفضل وضع مكنسة كهربائية قريبة لشفط الغبار الناتج عن التنظيف.

ثانياً: يسد الغبار الفراغات:1 ـ يسد الغبار منطقة امتصاص الهواء في وحدة الإمداد بالطاقة و القرص الصلب.2 ـ يسد الغبار بين رأس القراءة والكتابة وبين القرص في مشغل الأقراص المرنة.

التمغنط:

يسبب المغناطيس الدائم و الكهرومغناطيس ضياعاً كبيراً في المعلومات الموجودة في القرص الصلب و الأقراص المرنة وأغلب مصادر المغنطة في البيئة المكتبية تنتج عن المحركات الكهربائية والمصادر الكهرومغناطيسية عند رنين الجرس وجهاز الهاتف وسماعات النظام الصوتي علبة جمع الدبابيس التي تحوي قطعة من المغناطيس ومفك البراغي الممغنط وشاشة الحاسب c r t وأجهزة الفحص و الطابعة فهي تحوي محرك يصدر طاقة مغناطيسية وغيرها من مصادر المغنطة لذلك يجب إبعادها عن القرص الصلب و الأقراص المرنة.

التشرد الكهرومغناطيسي:

ويأتي من مصادر مختلفة:

التداخل الكهرومغناطيسي المشع e m i.

ضجيج الطاقة والإعاقة.

تفريغ الكهرباء الساكنة.

· التداخل الكهرومغناطيسي:

يحدث التداخل الكهرومغناطيسي المشع e m Iفي الأوقات التي لا ترغب فيها بهذا الإشعاع.

لدينا نوعين شائعين لهذا التداخل:

التداخل عبر خطوط النقل.

تداخل الترددات الراديوية.

· التداخل عبر خطوط النقل:

ويحدث عندما يكون هناك تجاوز إلى حد الالتصاق بين خطي نقل مما يؤدي ألى تداخل الإرسال بين كلا الخطين ولحل هذه المشكلة نقوم :

1 ـ وضع الخطوط بعيدة عن بعضها البعض.

2 ـ استخدام الخطوط المزوجة المفتولة.

3 ـ استخدام الكبل المحوري وهو يقلل من التداخل وهو يمنع التداخل.

4 ـ استخدام الكبل البصري أو الألياف الزجاجية وهو يمنع التداخل بشكل نهائي.

5 ـ لا تمرر خطوط النقل على مصباح النيون.

· تداخل الترددات الراديوية:

ينتج تداخل الترددات الراديوية عندما يكون هناك تردد يزيد عن 10 كيلوهرتز ولهذا التداخل أثار سيئة ويمكن حصر مصادر الترددات الراديوية بما يلي:

1 ـ الدارات الرقمية عالية السرعة.

2 ـ القرب من المنابع الراديوية.

3 ـ الهواتف ولوحة المفاتيح اللاسلكية.

4 ـ الخطوط الهاتفية.

5 ـ المحركات الكهربائية.

ولمنع تداخل الترددات الراديوية يجب أن يتطابق الحاسب في مواصفاته حد التضييق “A” من قانون وكالة الاتصالات الفدرالية F C C .

ضجيج الطاقة:

يعتبر مقبس الطاقة الجداري مصدراً لكثير من المشاكل ويمكن تقسيم مشاكله كالتالي:

المشاكل الناتجة عن ازدياد الجهد وانخفاض الجهد.

المشاكل الناتجة عن غياب الجهد نهائياً.

المشاكل الناتجة عن العبورات.

تشغيل الطاقة أو اندفاع الطاقة.

الحاسب يعمل 24 ساعة في اليوم:

إن عملية التشغيل الأولى للحاسب تستهلك طاقة بأربع أو ست مرات من الاستهلاك الطبيعي وهذا يؤذي الحاسب وعملية الإطفاء والتشغيل المتكرر تؤثر على عمر القرص الصلب ووحدة الإمداد بالطاقة وتشغيل الحاسب بشكل دائم يجنب الصدمة الحرارية يمكنك ترك حاسب يعمل طوال الوقت إذا توافرت الشروط التالية:

1 ـ إذا كان جهازك مبرد بشكل كافٍ.

2 ـ امتلاك وسائل حماية من مشاكل كل الكهرباء.

3 ـ أن تكون الطاقة الكهربائية موظفة أي أنها لا تنقطع أو ترتفع.

العبورات:

العبور هو عبارة عن تغير طفيف في الطاقة لا يمكن أنه يكرر نفسه مرة أخرى ويأتي على شكل انخفاض في الجهد أو ارتفاع في الجهد فإذا امتلك العبور تردداً كافياً عطل مكثفات الحماية وعناصر أخرى لوحدة الإمداد بالطاقة كما أن الجهد يؤدي إلى نفس الأضرار وتعطيل رقائق الحاسب.

انخفاض الجهد:

إن انخفاض الجهد يؤدي إلى زيادة التيار المستهلك وهذا بدوره يؤدي إلى زيادة القواطع الكهربائية والتوصيلات مما يؤدي إلى ارتفاع حرارة وحدة الإمداد بالطاقة وكذلك الرقائق ويمكن هذه المشكلة بالاستعانة بأجهزة تنظيم الكهرباء.

تفريغ الكهرباء الساكنة:

جسم الإنسان قابل أن يشحن بشحنة ساكنة وقد تصل إلى حوالي 50 ألف فولت ويكفي 200 فولت لإفساد الرقائق الإلكترونية لذلك قبل البدء بأي عملية صيانة يجب تفريغ الشحنة التي تحملها بواسطة لمس أشياء معدنية وبمكن تجنب مشكلة الكهرباء بعدة طرق أهمها:

1 ـ زيادة رطوبة الجو بواسطة أجهزة زيادة الرطوبة.

2 ـ زيادة رطوبة الجو عن طريق اقتناء نباتات الزينة وأحواض السمك.

3 ـ وضع السجاجيد المحمرة من الكهرباء الساكنة.

4 ـ وضع الحصيرة المضادة للكهرباء الساكنة تحت الحواسب.

5 ـ اقتناء بخاخ مضاد للكهرباء الساكنة.

كما ننصح الأشخاص الذين يتعاملون مع الدارات والرقائق أن يقتنوا ربطات المعصم المؤرضة التي تؤدي إلى تفريغ شحنة أجسام بشكل تدريجي.

تجنب الماء والسوائل:

يعتبر الماء من المواد الخطرة على الحاسب ويجب تجنيب الحاسب الأشياء التالية:

1 ـ انسكاب الماء غير المقصود.

2 ـ الارتشاحات نتيجة تسرب المياه الرطبة إلى داخل الحاسب.

3 ـ فيضان المياه بدخول الماء إلى الحاسب.

التآكل:

من أهم العوامل التي تساعد على التآكل هي:

1 ـ الأملاح الناتجة عن تعرق جلد الإنسان.

2 ـ المياه.

3 ـ الأحماض الكبريتية الناتجة عن النقل بواسطة الطائرات.

إن المشكلة الكبرى التي نتعرض لها هي أكسدة نقاط الدارات وبالتالي تفقد وظيفتها في وصل الدارات ببعضها وبالتالي تعطل الحاسب.

لهذا السبب يجب توخي الحذر عند التعامل مع بطاقات الدارات وعدم لمس أقطابها خوفاً من تأثير الأملاح الناتجة عن التعرق.

البيئة المناسبة للحاسب:

يوجد بعض الملاحظات لجعل البيئة المحيطة بالحاسب ملائمة له:

1 ـ تأكد من تأمين شروط حماية الطاقة الكهربائية.

2 ـ لا توصل على نفس مقتبس الحاسب الجداري أي عناصر تسخين.

3 ـ لا تشغل محركات ضخمة على نفس خط الطاقة الذي يغذي الحاسب.

4 ـ إبعاد الحاسب عن مصادر الضجيج.

5 ـ اخفض معدل الحرارة.

6 ـ درجة الحرارة الأعظمية يجب أن لا تتجاوز 432 درجة مئوية.

7 ـ درجة الحرارة الأصغرية يجب أن لا تنخفض عن 182 درجة مئوية.

8 ـ يساعد إبقاء الحاسب في حالة عمل دائم على ضبط حرارة الحاسب الداخلية بشكل جيد.

9 ـ تأكد من عدم وجود أي مصدر للاهتزاز على نفس الطاولة.

10 ـ كن واثق بأن جميع الأشخاص الذين يستخدمون الحاسب غيرك يتبعون القواعد التالية:

1 ـ ترك الحاسب يعمل طوال الوقت.

2 ـ معرفتهم للأوامر البرمجية الضارة بالحاسب مثل أمر FORMAT .

3 ـ معرفتهم الجيدة للتعامل مع القرص الصلب.

4 ـ المحافظة على جميع كبلات الحاسب وتمديدها في أماكن آمنة وبعيدة عن المارة.


الدرس الثاني عشر : تركيب البطاقات و إصلاحها


تركيب بطاقات جديدة للحاسب:

تتم عملية تركيب بطاقة ومن ثلاث مراحل:

1 ـ مرحلة التهيئة: يتوجب توافق البطاقة مع المنفذ التوسعي للحاسب.

2 ـ مرحلة التركيب: التحقق من تركيب البطاقة ووصل جميع الكبلات بشكل صحيح.

3 ـ مرحلة الاختبار: وهي عمل الطاقة.


تهيئة البطاقات الجديدة:

تتطلب التهيئة ما يلي:

1 ـ إعلام اللوحة التوسعية بمقدار الذاكرة الموجودة على اللوحة الأساسية.

2 ـ إعلام المنفذ التسلسلي فيما إذا كان C O M1 أو C O M2.

3 ـ إعلام منفذ الطابعة فيما إذا كان LPT1 , LPT2 , LPT3.

4 ـ اختبار قنوات الولوج المباشر للذاكرة على اللوحة.

5 ـ اختبار خطوط طلب المقاطعة للوحة التوسعية.

6 ـ اختبار عناوين الدخل / الخرج للبطاقة أو اللوحة وتكون هذه الإعدادات غالباً مهيأة من قبل الشركة الصانعة.



تضاربات الجهاز:

ينشأ التضارب بالنسبة لدارات C O M , L P T عندما يوجد بطاقتين يملكان نفس اسم L P T , C O M بالتالي لا تعمل أي من البطاقتين مثال على ذلك: بطاقة التحكم C O M 1 لوصل الفأرة في هذه الحالة يجب إعادة تهيئة إحدى أو كلا البطاقتين.

يتم لإعادة تهيئة البطاقة بإحدى الطرق التالية:

1 ـ تعديل موقع الوصلة القابلة للنزع.

2 ـ تعديل الضبط للمفاتيح القلابة.

3 ـ التعديل بواسطة برمجيات تؤدي نفس العمليات التي تقوم بها المفاتيح القلابة الحقيقية.

4 ـ الحواسب التي تعمل ومن تقنية " اقتبس ثم شغل" تقوم بعملية التهيئة بشكل آلي.



عناوين الدخل / الخرج ومشكلة التضارب:

يتعامل الحاسب مع الوحدات المحيطة كالفأرة أو لوحة المفاتيح بواسطة عناوين دخل / خرج حيث كل وحدة محيطة لها أكثر من عنوان وعندما يتم ضبط بطاقتين على نفس عنوان دخل / خرج فإن الحاسب سيكون في وضع حرج مما سيولد أخطار لذلك يجب ضبط هذه العناوين وإعادة تنظيمها بواسطة الوصلات القابلة للنزع أو عن طريق الأسلوب البرمجي.



برمجة الدخل/ الخرج P10:

تقوم p10" برمجة الدخل /الخرج" بنقل البيانات بين المحيطات والذاكرة الرئيسة بواسطتها يستطيع المعالج إرسال تعليماته إلى المحيطات بواسطة عناوين دخل / خرج فعندما يطلب المعالج بيانات موجودة على الأقراص الصلب لوضعهما في الذاكرة الأساسية R A M يخبر المعالج بطاقة الملائمة عن طريق عنوان دخل / خرج رقم 64 مثلاً ، تستجيب بطاقة الملائمة لهذا الطلب بأخذ أول مقطع من البيانات ثم تخبر المعالج أنها جاهزة لإرسال إلى الذاكرة الرئيسية.



الولوج المباشر للذاكرة D M A:

تمتاز تقنية D M A بالاستغناء عن المعالج في عملية نقل المعطيات ليقوم بأعمال أخرى حيث تسمح D M A بنقل المعطيات بين البطاقة أو ملائم R A M بدون المرور بالمعالج وبالتالي اختصار الزمن لنقل المعطيات. تقوم البطاقة بطلب الولوج المباشر بتفعيل خط D R E G ويستجيب المعالج بالقبول بتفعيل الخط D A C K.



سيادة الممر:

تستطيع البطاقات التوسعية نقل البيانات عن طريق سيادة الممر لتجنب تدخل المعالج وتوظيف ذاكرة R A M لنقل البيانات وبسرعة الممر الأعظمية بين الوحدات المحيطة.

مستويات طلب القاطعة I R Q:

sirin
عضو في تميز
عضو في تميز

انثى الجوزاء القرد
30 3316
1
06/06/1992
17/10/2009
26

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: دورة تعليمية كاملة في الصيانة و الهاردوير

مُساهمة من طرف sirin في الإثنين 30 نوفمبر 2009 - 15:14

يتم تنبيه المعالج من قبل الوحدات المحيطة بطريقتين:

1 ـ الاستجواب.

2 ـ المقاطعات.

· الاستجواب:

في هذه الطريقة يتوقف المعالج عن العمل ثم الانتظار ريثما تنتهي الوحدة المحيطة من تنفيذ مهمة أعطيت إليها ويقوم باستجوابها إذا كانت تريد شيئاً أو أنها أنهت مهمتها كل فترة معينة من الزمن. هذه الطريقة تهدر الوقت ولا تسمح بإنجاز مهمة سوى الانتظار.

· المقاطعات:

إن المهام المتعددة ووجود عدد من الطرفيات لا يستطيع الحاسب استجوابها دفع المصممين إلى تضمين المقاطعات العتاد في الحاسب ، وهذا أدى إلى استغلال انتظار المعالج عندما يقوم بطلب مهمة من وحدة محيطية فبدل الانتظار يقوم بمهمة أخرى ريثما يتلقى جواب من الوحدة المحيطية تعالج مقاطعات الحاسب بواسطة وحدة التحكم بأفضليات المقاطعة وتعطى الأفضلية للمقاطعة ذات الرقم الأقل فمثلاً: لو قامت وحدة محيطية ذات أفضلية رقمها 3 تطلب المعالج وكان المعالج يقوم بتنفيذ مهمة رقم مقاطعتها 5 في هذه الحالة يتوقف المعالج عن تنفيذ مهمته ويحتفظ بالوضع الحالي للتنفيذ ثم يقوم بتنفيذ المقاطعة رقم 3 وبعد إنهائها يعود إلى إكمال تنفيذ المقاطعة رقم 5 ، وعملياً يعطى لكل بطاقة توسيعية رقم مقاطعة معينة ويجب أن يتساوى رقم مقاطعة لبطاقة توسعية أخرى.



عناوين الذاكرة R O M والذاكرة R A M السريعة:

تحتوي أغلب البطاقات التوسعية على ذاكرة R O M تحتوي برامج منخفضة المستوى اللازمة لعمل البطاقة ولكن لعمل الطاقة ولكل بطاقة غير معنونة ويجب أن لا تتقاطع عناوين R O M لهذه الطاقات.

لذلك يجب أن تنتبه لأمرين عندما نقوم بتهيئة الذاكرة لبطاقة توسيعية:

1 ـ التأكد من عدم وجود بطاقتين تم تهيئتهما على نفس العنوان لذاكرة R O M.

2 ـ الحذر من مدى ذاكرة البطاقة على مدير ذاكرة نظام التشغيل فيجب على مدير الذاكرة أن يعرف بالضبط أي منطقة تم ملؤها بذاكرة ROM أو RAM الخاصة بالبطاقة وإلا فسوف يقوم مدير الذاكرة بالكتابة فوق ذاكرة R A M أو R O M الخاصة بالبطاقة.



إصلاح البطاقات والرقائق:

بشكل عام إصلاح البطاقات غير مجدي لسببين:

1 ـ كلفة تفسير البطاقات الرخيصة الثمن هو أرخص من إصلاحها.

2 ـ إن إصلاح البطاقات المرتفعة الثمن يتطلب معدات مرتفعة الثمن.

عند عدم وجود استجابة الحاسب هناك طريقتين عامتين لإعادة الحاسب للوضع الطبيعي وكشف البطاقات المعطلة من السليمة:

أولاً: تحديد المشكلة بطاقة واحدة وحاسبين بفرض لدينا حاسب معطل والآخر سليم نقوم بتبديل البطاقات بين الحاسبين حتى نكتشف البطاقة المعطلة.

ثانياً: تحديد المشكلة ببطاقتين وحاسب واحد فقط. بفرض أن الحاسب لا يقلع نقوم بنزع كل شيء من الحاسب ما عدا الأشياء الأساسية التالية:

1 ـ وحدة الإمداد بالطاقة.

2 ـ اللوحة الأساسية.

3 ـ مكبرات الصوت.

ثم نقوم بفحص ملاحظة هذه الأجزاء حتى تكتشف سبب العطل ثم نضيف بالتدرج سبب البطاقات لنكتشف العطل في أحدها وذلك بطريقة الجزء المشكوك بإبرة بلآخر سليم خال من الأعطاب.


الدرس الثالث عشر: عملية إقلاع الحاسب


يقوم الحاسب عند إقلاعه بثلاث خطوات:

1 ـ يجب أن يعمل العتاد.

2 ـ يبدأ المعالج بالعمل ويشغل برنامج موجود في نظام الدخل / الخرج الأساسي B I OSيدعى برنامج الفحص الذاتي POST.

3 ـ يحمل نظام الدخل / الخرج الأساسي BOIS نظام التشغيل في القسم الفعال.


يوجد خمس خطوات لعملية بدء نظام الدخل / الخرج BIOS.

1 ـ فحص مناطق الذاكرة المنخفضة.

2 ـ البحث عن أنظمة دخل وخرج أساسية أخرى نقصد بها تلك الموجود على البطاقات التوسعية.

3 ـ تسليم المهمة إلى أنظمة الدخل والخرج الأساسية الأخرى.

4 ـ جرد النظام أي معرفة الأجزاء المكونة له.

5 ـ فحص النظام.

وهناك جزء من عملية بدء BIOS وهي قراءة الإعداد من ذاكرة CMOS بعد ذلك يتم تحميل نظام التشغيل.

سنأخذ نظام التشغيل DOS مثلاً على ذلك ستجري العملية بالشكل التالي:

1 ـ فحص مشغل الأقراص ، ثم مشغل القرص C حتى يجد مشغل أقراص جاهز.

2 ـ عند القراءة من مشغل القرص C ، يتم تحميل قياد سجل الإقلاع MBR والانتقال إلى سجل الإقلاع DOS.

3 ـ نفذ البرنامج الموجود في الإقلاع في MBR وأوجد القسم القابل للإقلاع في MBR .

4 ـ حمِّل سجل إقلاع DOS والقطاع الأول في قسم DOS أو في القطاع الأول على القرص القابل لإقلاع نظام التشغيل DOS .

5 ـ انقل التحكم إلى DBR .

6 ـ يوجه DBR تحميل الملفات المحجوبة ( MSDOS, SYS, IO.SYS ) أو( IBMIO.COM , IBM DOS.COM ).

7 ـ يعيد أول ملف محجوب IO.SYS أو IBMBIO.COM المحجوبة الأخرى.

8 ـ يحمل أول ملف محجوب ( IO . SYS أو IBMIO. COM ) الملف CONFIC. SYS ويفسره.

9 ـ ما لم يكن موجهاً خلاف ذلك بواسطة عبارة SELL فإنه نظام التشغيل DOC يحمل قشرة الأوامر وهو COMMAND . COM من مشغل القرص C: والفهرس.

10 ـ يحمِّل ملف COMMAND.COM ملف AUTO EXE. BAT وينفذ.






الدرس الرابع عشر : الأقراص الصلبة والملائمات

يحوي النظام الفرعي للقرص الصلب على مشغل القرص نفسه وبطاقة ملائمة القرص التي تقتبس ضمن إحدى الفتحات التوسعية في اللوحة الأساسية.



هندسة القرص:

تخزن المعطيات على القرص ضمن بايتات وتنظم البايتات ضمن مجموعة من 512 بايت تدعى بالقطاعات يمكن قراءتها أو كتابتها على القرص وتجمع القطاعات مع بعضها البعض ضمن المسارات تنظم في بعض الأحيان بشكل مناسب ضمن مجموعات تدعى بالاسطوانات.


وللقرص على الأقل سطحين ، مثال على ذلك القرص المرن 60 كيلو بايت القديم له وجهان وهذا يتطلب رأسين للقراءة ويقسم كل وجه إلى 40 مسار متحدد المركز.

وكل مسار مقسم إلى 9 قطاعات يحوي كل قطاع 512 بايت و يختلف القرص الصلب عن المرن بأنه يمتلك أقراص معدنية صلبة تدعى الأطباق وهي موضوعة ضمن علبة مفرغة من الهواء ، كما أن عدد المسارات والقطاعات على القرص أكثر حيث يصل عدد المسارات في بعض الأقراص الصلبة أكثر فيبلغ 5,25 بوصة القرص الصلب يحوي أكثر من طيق ومعظم الأقراص الصلبة تحوي أربعة رؤوس يربط إلى ذراع متحرك ، فعندما يوضع الرأس بواسطة الذراع المتحركة على المسار 100 فإن الرأس الرابع يكون متوضع على المسار 100 هذا يؤذي إلى أن الرؤوس تتحرك بشكل مترابط وهكذا يتجلى مفهوم الأسطوانة بشكل واضح ، ولقراءة قطاع محدد فيجب على ميكانيكية القرص أن بمرحلتين:

1 ـ يجب أن تحرك رأس القراءة فوق المسار المحدد.

2 ـ يجب أن تنتظر حتى يدور القرص بحيث يصبح القطاع المحدد تحت رأس القراءة ، الكتابة مباشرة حتى تتم قراءته.

وتعطى سعة أي قرص صلب بالعلاقة التالية:

عدد الرؤوس× عدد المسارات× عدد القطاعات.



ملاحظة:

1 يتر بايت = 1024 ميغاهرتز.

1 ميغاهرتز = 1024 ميغابايت.

1 ميغابايت = 1024 كيلو بايت.

1 بايت = 8 بت.



زمن الوصول:

يتضمن زمن الوصول مركبتين:

1 ـ المركبة الأولى زمن البحث وتمثل الزمن الذي يستغرقه الرأس ليتحرك إلى المسار المناسب.

2 ـ المركبة الثانية زمن الانتظار وهو الزمن التي يستغرقها القطاع حتى يصبح تحت الرأس.



المشغلات:

لدينا نوعين من المشغلات:

1 ـ المشغلات ذات الشرائط الحلزونية.

2 ـ المشغلات ذات الملف ( الوشيعة) الصوتي.

أولاً: المشغلات ذات الشرائط الحلزونية (مع الصور). تتحرك هذه المشغلات من وإلى سطح القرص بواسطة شرائط معدنية مرنة ومحرك خطوة ، يتحرك محرك الخطوة وفق النبضات الكهربائية ، فعندما تطبق نبضة يدور محرك الخطوة جزء من دورة كاملة والتي تؤدي إلى تحرك الرأس بمقدار اسطوانة مجهز بآلية الصف حيث يحتفظ المشغل بمقدار ثانيتين من الطاقة المتبقية عندما تطفئ الحاسب . فحالما تشعر التوصيلات بأن الطاقة تنخفض تقوم بإخبار محرك الخطوة ليحرك الرؤوس إلى وضعية الاصطفاف بواسطة الطاقة المتبقية.

ثانياً: المشغلات ذات الملف ( الوشيعة) الصوتي. استخدم في المشغلات الملف ( الوشيعة) الصوتي بدل الشريط الحلزوني وهو ملف مجهز بقضيب أسطواني في منتصفه عند وصل الطاقة إلى الملف فإن هذه الذراع تتحرك إلى خارج أو داخل الملف ويعتمد ذلك على كمية الطاقة المستخدمة.

ويتصل الذراع بالرؤوس وبالتالي فإن تحريض الملف يحرك الرؤوس إلى الداخل أو الخارج. صورة.

لكن السؤال هو كيف تعلم بطاقة التحكم ما هي المسافة التي تتحرك ضمنها الرؤوس.

تتم بتشفير مملوت توضع الرأس وتوضع في القرص مع المعطيات وتكرس بعض المشغلات القرص سطحاً كاملاً لهذه المعلومات لذلك تتيح لك بعض المشغلات تسجيل عدد فردي من الأسطح.



عوامل التشابك ونقل المعطيات:

عامل التشابك وهو الترتيب الذي يجب أن تنظم القطاعات وفقه الآن سوف نرى بالتفاصيل ماذا يحدث عندما يقرأ قطاعين على التعاقب بواسطة قرص متشابك:

1 ـ يطلب نظام BIOS ونظام DOS من بطاقة التحكم الصلب قراءة القطاع.

2 ـ تأمر بطاقة التحكم بالقرص رأس القرص بالتحرك إلى المسار ومن ثم قراءة القطاع.

3 ـ يقوم الرأس بقراءة المعطيات ثم يرسلها إلى بطاقة التحكم.

4 ـ تضمن بطاقة التحكم دائماً معلومات إضافية عندما تقوم بكتابة معطيات عن القرص. تسرى هذه المعلومات شيفرة تصحيح الخطأ.

5 ـ بعد ما تكون بطاقة التحكم قد قامت ببعض المعطيات فإنها تمرر هنا نظام BIOS ونظام DOS.

6 ـ بعد أن يتم الحصول على المعطيات القطاع الأول يحتاج نظام DOS للقطاع التالي ، لكن النظام DOS ونظام BIOS مثلهما مثل بطاقة التحكم ، استغرقوا وقتاً طويلاً للحصول على معطيات آخر قطاع والقرص ما زال يدور.

لذلك إذا وضعنا القطاع 2 بعد القطاع 1 مباشرة فإننا سوف نفقد القطاع التالي وهذا يعني أننا سوف ننتظر دورة كاملة للحصول على القطاع التالي من هنا نشأت فكرة التشبيك حيث يتم تشبيك القطاعات أو ترقيمها بشكل غير متتالي حسب سرعة الدوران وحسب الزمن الذي تستغرقه بطاقة التحكم للقراءة وتكون جاهزة لقراءة القطاع التالي. صورة صفحة 300 .



شيفرة تصحيح الخطأ:

تقوم بطاقة التحكم بتخزين معلومات زائدة مع معلومات القرص في الوقت الذي تتم فيه كتابة المعطيات بشكل أصلي . بعدئذ ولدى قراءة هذه المعلومات من القرص يتم فحص هذه المعلومات الزائدة للتحقق من سلامة المعطيات وعلى هذه الأسس تبنى شيفرة تصحيح الخطأ وكلما زاد تعقيد شيفرة تصحيح الخطأ كلما استطاعت معالجة وإصلاح معطيات أكثر وبالقابل تستغرق زمناً أطول.


الدرس الخامس عشر : وحدة الإمداد بالطاقة

وحدة الإمداد بالطاقة

تقوم وحدة الإمداد بالطاقة بتحويل تيار المدينة المتناوب ذو الجهد المرتفع إلى تيار مستمر DC بجهود مختلفة موافقة لمتطلبات الحاسب. وحدة الإمداد بالطاقة عبارة عن صندوق أسود أو فضي اللون متوضع في الجهة الخلفية من الحاسب يوجد عليها ملصق بحذر من خلفها وذلك لوجود مكثف يؤدي لمسه إلى الإصابة بصعقة كهربائية مؤذية ، ويتم تغذية اللوحة الأساسية بواسطة الصلتين P9 , P8 .


كشف أعطال وحدة الإمداد بالطاقة:

1 ـ فحص مستوى جهد المدنية بواسطة مقياس الفولت.

2 ـ فحص الكبلات من كبل التغذية موصول بشكل جيد مع الوصلات بشكل جيد مع الوصلات P9, P8 موصولة إلى اللوحة الأساسية.

3 ـ التأكد من حصول وحدة الإمداد بالطاقة على الطاقة وذلك بمراتبة المروحة هل تعمل أم لا.

4 ـ تبديل وحدة الإمداد لطاقة في حال العطل.



لإنهاء المشاكل الناتجة عن الطاقة الكهربائية سنورد عدة خطوات:

1 ـ فحص التوصيلات والأسلاك الداخلية لمنفذ الكهرباء الجداري.

2 ـ كشف الأجهزة الأخرى التي وصلت على نفس خط الحاسب.

3 ـ تزيد جميع أجهزة المنزل أو المكتب بما بينهم الحاسب بخط أرضي.

4 ـ أحمي حاسبك من ضجيج الطاقة ومن اندفاع الطاقة المفاجئ وارتفاع الجهد عن المعدل الطبيعي.



وحدة الإمداد بالطاقة التخزينية:

إن انقطاع التغذية عن الحاسب لمدة ثانية واحدة كافية لضياع المعلومات المخزنة في ذاكرة RAM لذلك نحن بحاجة إلى وحدة إمداد بالطاقة التخزينية في حال انقطاع التيار الكهربائي بشكل مفاجئ لدينا نوعين من وحدات الإمداد بالطاقة التخزينية.

1 ـ وحدة الإمداد بالطاقة المتأهبة SPS .

2 ـ وحدة الإمداد بالطاقة غير المقابلة للانقطاع UPS تقوم أجهزة SPS بالاستعداد وإمداد الحاسب المربوط منها بالطاقة حتى تشرف بطاريتها على الانتهاء ويجب أن يكون زمن التبديل صغير وهو زمن غير جيد في SPS .

أما أجهزة VPS فتحرر الطاقة باستمرار من خط التغذية إلى البطارية وبعد ذلك من البطارية إلى الحاسب وهي أفضل من SPS لعدم وجود زمن تبديل بالإضافة إلى إنه أي تغيير في الطاقة سيؤثر على شحن البطارية وليس على الحاسب.

لذلك تعتبر أجهزة UPS ذات الموجة الجيبية هي الحل الأفضل لجميع مشاكل الطاقة.

الدرس السادس عشر : ملائمات الإظهار والفيديو:


إن عملية الإظهار تتطلب عدة أجزاء هي:

· وحدة المعالج المركزية.

· ممر النظام ودارات الملائمة مع بطاقة الإظهار.

· ذاكرة الإظهار على بطاقة الإظهار.

· محول رقمي ـ تشابهي على بطاقة الإظهار .


وحدة المعالجة المركزية:

عندما يطلب برنامج ما عرض بيانات فإنه يخبر المعالجة المركزية بتخزين بيانات في بطاقة الإظهار.



ممر النظام:

إن دور ممر النظام أسرع وينقل معطيات أكبر كلما كان الإظهار أكبر كلما كان الإظهار أفضل.



ذاكرة الإظهار:

فخزن صور الإظهار في ذاكرة الإظهار وكلما كانت ذاكرة الإظهار أسرع كان ذلك أفضل وكلما كثرت الناط التي تريد إظهارها وكثرت الألوان التي تريد استخدامها كلما احتجت إلى الذاكرة إظهار أكبر.

إن ذاكرةRAM العادية لا تستطيع التعامل على رقابتين في نفس الوقت لذلك تستخدم بطاقة الإظهار نوعاً خاصاً من الذاكرة وهي ذاكرة ثنائية البوابة.

يفضل لعرض أسرع حجز حير عنونة واحد لذاكرة RAM لبطاقة الإظهار فوق مجال العنونة 1024 K ويجب أن لا يتضارب مع حيز العنونة هذا فتحة الإظهار.

لذلك عند شراء بطاقة إظهار علينا التأكد من الأمور التالية:

ـ أن تكون فتحة الإظهار ميزة اختيارية ( يمكن إلغائها).

ـ التأكد من أ، فتحة الإظهار يمكن أن تتوضع في أي مكان ضمن حيز عناوين 5 ــ4 ميغاهرتز.

ـ تأكد من أن هذه البطاقة تدعم ميزة فتحة الإظهار وأنها لا تضعها ضمن مجال عناوين الذاكرة.

بعد إرسال الصور إلى ذاكرة الإظهار يتم تحويلها إلى صور الإظهار الرقمية بواسطة رقاقة الرسوم أو الإظهار.



المحول الرقمي التشابهي DAC :

وهو عبارة عن رقاقة خاصة تحول الصورة من الشكل الرقمي إلى الشكل التشابهي كي تتمكن بطاقة الإظهار من إرسال شاشة العرض.



ميزات لوحة الإظهار:

من هذه المميزات الدقة والألوان حيث تتعلق الدقة والألوان بمقدار ذاكرة RAM الموجودة على بطاقة الإظهار والدقة تتعلق بالألوان فكلما زادت الدقة كلما قل عدد الألوان والعكس صحيح.

يتم إظهار الصورة على الشاشة بقذف حزمة ضيقة من الإلكترونات على الطلاء الفوسفوري الموجود خلف شاشة الحاسب فحين تصدم الإلكترونات يتهيج الفوسفور بشكل نسبي حسب سرعة قذف الإلكترون وتضيء خلية الفوسفور لفترة وجيزة لا تتجاوز أكثر من أجزاء بالمائة من الثانية ولضمان بقاء الشاشة مضيئة يجب أن عيد حزمة الإلكترون الكرة من جديد بشكل متواصل لبقاء الصور على الشاشة ولضمان جودة العرض ووضوح الصورة يجب على حزمة الإلكترونات أن تعيد إنعاش منطقة ما من الشاشة مرة في الثانية على الأقل حتى لا تستطيع العين ملاحظة التقطع.

نسمي عدد الخطوط الأفقية التي يستطيع المرقاب رسمها في الثانية بتردد المسح الأفقي بالنسبة لبطاقات العرض VGA الأساسية تملك كل شاشة عرض 480 خط وهناك 60 شاشة عرض في الثانية وبالتالي 480 تتكرر ستين مرة في الثانية فيكون الناتج 28800 خط في الثانية وهو تردد المسح الأفقي وبقاس بالهرتز H2 .









الدرس السابع عشر : بنية أقراص CD-ROM


ستعرف بالتفصيل على المكونات العامة للأقراص :

اللاقط الضوئي :

يقوم اللاقط الضوئي بتحويل المعلومات المخزنة ضوئياً على القرص الليزري إلى إشارات إلكترونية من خلال إرسال شعاع ليزري إلى القرص ثم فحص الشعاع المنعكس العائد من القرص.

المعلومات تسجل على CD-ROM بشكل حفر أو سطوح ، وبالتالي يقرأ الشعاع المنعكس من الحفر أو السطوح من قبل ثنائيات ضوئية تميز فرق كثافة الشعاع المنعكس وتحولها إشارات إلكترونية.

تستخدم مشغلات CD-ROM ليزر منخفض الجهد مولد من أنصاف النواقل يدعى ليزر أنصاف النواقل إذ يعطي شعاعاً ضوئياً يستخدم لقراءة المعطيات من سطح القرص والمشغل الليزري يحوي قفل سلامة بحيث يوقف الشعاع الليزري عند فتح باب المشغل.


بالإضافة لمولد الشعاع الليزري يوجد نظام ضوئي معقد مهمته تغير خواص الشعاع الليزري لقراءة المعطيات بشكل مناسب وإبقاء البقعة الليزرية عمودية التركيز ومتسارعة على المسار.

بعد توليد الشعاع الليزري يتوجه أولاً عبر صفيحة شبكية محززة تشكل هذه الصفيحة من الشعاع الليزري شعاعين جانبيين نتيجة انقسام الشعاع الليزري الأصلي بالإضافة إلى المحافظة على الشعاع الليزري الأصلي مما ينتج شعاعاً ثالثاً مقطباً.

بعد عملية التجزئة يصل الضوء إلى عدسة تواز تجعل الشعاعين متوازيين تماماً بعدها يصادف الشعاع المقطب والذي يسمح للشعاع القادم إليه بالمرور عبره إلى القرص ولكن يمنع الشعاع المنعكس من القرص إلى الثنائي الضوئي.

بعدها يمر الشعاع على لوحة تربيع طول الموجة التي تزيح طور الشعاع بزاوية 90 درجة مئوية وبما أن الشعاع المنعكس من القرص سيمر على الصفيحة فهذا يعني أن طول الشعاع سيزاح بزاوية مقدارها 90 درجة مئوية ، أي ستصبح زاوية الإزاحة الكلية 180 درجة مئوية وسيغدو الشعاع مطبقاً عمودياً وبمرور الشعاع في طريقة عودته على لوحة فاصل الضوء المقطب فإنها لن تسمح بمروره لأنه مقطب عمودياً يصل الضوء إلى عدسات التوجيه حيث تقوم بتركيز الضوء بالصغر الكافي لقراءة الحفر والسطوح.

إن أي أغبره أو أوساخ تتوضع في طريق الشعاع الليزري سوف تعطي ظلاً أكبر من حجمها بستة أضعاف مما يعني أن أي أوساخ أصغر من نصف ملم تؤثر على الشعاع الليزري أو تسبب مشاكل بالقراءة بعد وصول الشعاع الليزري إلى سطح القرص سيصطدم حفرة أو سطح و سينعكس ويعود عبر عدسات التوجيه وعبر صفحة تربيع طول الموجة ولن يمر عبر فاصل الشعاع المقطب لذلك سينعكس من عليه إلى عدسة محدبة ومنها إلى عدسة أسطوانية تستخدم العدستان السابقتان بالإضافة إلى عدسات التوجيه لإصلاح الانزياح الحاصل في بقعة الضوء على سطح القرص.

يتراوح مجال تركيز اللاقط الضوئي بحوالي 4 ميكرومتر وعلى هذا فإن أي اهتزاز على سطح القرص سيسبب أخطاء. إن إدخال القرص وإغلاق المشغل وتثبيب قاعدة القرص تجهيزاً للدوران ينشئ اهتزازاً كبيراً يتراوح بين 1200 – 1555 ميكرومتر لذلك يستخدم في CD-ROM نظام ملاحقة تصحيح التركيز آلياً ويوجد هناك مشكلة أخرى يقوم نظام اللاقط الضوئي وهي أخطاء المسارات الزاوية ، إذ تنظم الحفر والسطوح على سطح القرص ضمن مسارات الزاوية بعرض للحفرة مسار ، 50 ميكرومتر وببعد للمسارات الحلزونية مقداره 10,6 ميكرومتر وبما أن هذه المسافات صغيرة جداً واحتمالات التأرجح كبيرة حيث تصل أحياناً إلى 300 ميكرومتر لذلك يتم تصحيح المسار عن طريق نظام الملاحقة للحفاظ على شعاع الليزر فوق المسار.



السرعة الخطية الثابتة:

تم تصميم أوساط التخزين المغناطيسية لتدور بسرعة زاوية ثابتة ( CAV ) وذلك عائد إلى طبيعة المسارات الدائرية للأقراص الصلبة أما في أقراص CD-ROM فإن القرص يدور بسرعة خطية ثابتة (CAV ) لأن المسار عبارة عن حلزون ، هذا يعني أن سرعة محرك القرص تختلف اعتماداً على موضع اللاقط الضوئي ولتثبيت سرعة قراءة المعلومات المتعلقة بسرعتين هما سرعة دوران القرص واللاقط الضوئي الخطية إن سرعة وحدة اللاقط الضوئي إن السرعة النسبية بين القرص و اللاقط الضوئي تتغير اعتمادً على البعد الزاوي عن مركزالقرص .

يمكن العبير عن ذلك بعلاقة V=WR حيث V : هي السرعة الخطية أو سرعة القرص تحت اللاقط الضوئي و W : هي السرعة الزاوية أو سرعة المحرك القرص و R : هي البعد عن مركز القرص في نظام CLV عند تزايد نصف القطر R (أي تحرك اللاقط الضوئي من المركز نحو الحواف) ينبغي إنقاص سرعة محرك القرص W لإبقاء السرعة الخطية ثابتة V بين القرص واللاقط الضوئي .

إن كثافة المعلومات متساوية في أي موضع على القرص CD-ROM يوجد سيئة للنظام CLV وهي عند قراءة المعلومات المخزنة فإن على سرعة محرك للقرص الثابتة أن تتغير مما يسبب بطئاً ، لأن عمليات البحث والانتقال من مكان لآخر على القرص يتطلب زمناً لتعديل سرعة محرك القرص إذا السرعة الزاوية تتغير من المركز إلى الحواف .

يقوم نظام الملاحظة الإلكتروني بالتحكم بسرعة القرص وهو يسمح للمعطيات المقرؤة من القرص بالدخول إلى الذاكرة الوسيطية بنفس السرعة التي يقرأ اللاقط الضوئي بها هذه المعطيات بعد ذلك تخرج المعطيات من الذاكرة الوسيطية بمعدل 4,32 ميغابايت بالثانية ويستخدم في تحقيق هذه النسبة هزاز كريستالي لتوليد نبضات الساعة اللازمة لعمليات التواقت ( التزامن) وقد صممت الذاكرة الوسيطية لتمتلئ دوماً بنسبة 50% أثناء عملية دخول المعطيات وخروجها.

فإذا فرغ جزء منها سترسل إشارة إلى محرك الدوران ليزيد من سرعته الزاوية حتى تمتلئ الذاكرة الوسيطية بالمعطيات بنسبة 50% من جديد أما إذا امتلأت الذاكرة الوسيطية بالمعطيات بنسبة أكبر من 50% فسيبطأ المحرك سرعته حتى تعود الذاكرة الوسيطية إلى وضعها المطلوب . تنظم البيانات على أقراص CD-ROM ضمن كتل تتألف كل واحدة منها من 12 بايت من معلومات التزامن المخصصة لتعريف الكتلة و 4 بايتات مخصصة لعنوان الكتلة و 2048 بايتاً مخصصة للبيانات و 288 بايتاً لكشف الخطأ وتصحيحه.


الدرس الثامن عشر :الطابعات



أخطاء الطابعات:

لكشف أخطاء الطابعات يجب حصر المشكلة هل هي من الحاسب؟ . أم من الطابعة؟. وهل كبل الطابعة مقبوس في الكهرباء؟. هل الطابعة في حال جاهزة؟.

لذلك سنقوم ببعض الخطوات لحفر المشكلة:


1 ـ فحص الطابعة هل هي في حالة جاهزية وهل مقبوسة في الكهرباء وهل يوجد ورق وهل هي في حالة تشغيل.

2 ـ تشغيل مفتاح الطاقة الخاص بالطابعة ثم جعل الحاسب يقلع من جديد بعدها يفيد محاولة الطباعة.

3 ـ استخدام نمط الفحص الذاتي للطابعة لنرى فيما إذا كانت صفحة الإختبار تطبع بشكل جيد.

4 ـ التأكد من أن البرمجيات قد هيئت من لأجل الطابعة.

5 ـ تبديل الكبل لفحص إذا كان العطل بسببه.

6 ـ تبديل الطابعة لمعرفة إذا كان العطل بسببها .



مشاكل أحوال الكبل:

إن الأقراص في طول الكبل تنتج أخطاء لذلك لا يفترض للكبلات التسلسلية أ، تصنع بطول يزيد عن 50 قدم بينما لا يسمح للكبلات التفرعية أن يتجاوز وزن طولها ستة أقدام.

وحال أحد أسلاك الكبل غير مثبتة بشكل صحيح يظهر أخطاء طباعية حيث تظهر كلمة مغايرة للكلمة المطلوبة لذلك تنبت الوصلة.



مشاكل البرمجيات:

طابعة برنامج خاص بتشغيلها لذلك عند تبديل طابعة موصولة إلى الحاسب ومعرفة لديه بطابعة أخرى فهي لن تعمل إذا لم يتم تعريفها من جديد واختيار برنامج قيادة مناسب لها.



الطقس:

يمكن أن تتأثر الطابعات بشكل ملحوظ بتغييرات الطقس فمثلاً عند حدوث جفاف في الجو فإن المكثفات الورقية يصيبها القصور في العمل لذلك يكون الحل بإضافة مرطبة لترطيب الجو أو تبديل المكثف لا يتأثر بالجفاف.



الطابعات الليزرية:

في كل طابعة ليزرية حاسب موجود داخل الطابعة الليزرية وأسلوب عملها:

ملائم وحدة التحكم: يقوم باستقبال البيانات وتعدياها إذ يحوي على عدة عناصر أساسية له وظائف التالية:

1 ـ يتصل بالضيف عن طريق ثلاثة منافذ ملائمة مركبة (تفرعيه أو تسلسلية أو ملائمة الإظهار المباشر).

2 ـ يعالج البيانات الداخلة من أجل ترجمتها لتتم طباعتها.

3 ـ يراقب لوحة التحكم من أجل دخل المستخدم.

4 ـ يزود معلومات عن حالة الطابعة في أداة العرض من خلال ليدات.

5 ـ يخزن أوضاع التهيئة ومعلومات عن شكل الخطأ .

ملائم الدخل: يحوي ملائم الدخل على الملفات التفرعية (التسلسلية) والمألوفة وكذلك دخل وخرج خيارية غير مألوفة.

المعالج: يمثل المعالج المخ الرئيسي لعملية الطباعة فهو الذي يتحكم بالعملية ككل لذلك فليس خال أي مشكلة بخصوص أي المنافذ سيستقبل المعطيات القادمة من الحاسب.

بالإضافة إلى ذلك يوجد لدينا ذاكرة RAM للطابعة بالإضافة إلى ممر النظام مثل الحاسب الشخصي حيث يدير جميع تفاعلات النظام الأساسي والتي تتم عبر الممر.

إذا الطابعات الليزرية هب طابعات حديثة تعتمد على الشعاع الليزري والحبر المشحون كهربائياً ( حبر موجب) أو ( حبر سالب) ومبدأ عملها يشابه مبدأ عمل الآلة الناسخة ( صورة) وعندما يريد الحاسب طباعة معطيات ليزرية فإنه يرسل المعطيات وإشارات المخاطبة إلى الطابعة الليزرية عن طريق نظام الدخل / الخرج الأساسي (BIOS) وملف الطباعة اللذان يقومان بالترجمة بين الطابعة والحاسب وتوجد في الطابعة وحدة تحكم ومعالجة تقوم بترجمة الإشارات ودراسة المعطيات المراد طباعتها سطراً فسطر وتتحكم أيضاً بمحركات الوزن والأسطوانات وضبط حساسية الورق والحبر.



مبدأ العمل:

صورة. عندما تدخل الورقة إلى الطابعة تعالج من النتوءات والتشوهات بواسطة أسطوانتين متقابلتين من أجل التسوية ثم يتم شحن الورق بشحنة موجبة قبل أن تمر على آلية الطباعة . تمر الورقة على الأسطوانة ( CD –ROM ) وهي مضغوطة من عدة مواد معدنية بحيث تملك إمكانية لتغيير شحنتها.

في البداية تكون شحنتها سالبة ، تعالج وحدة التحكم المعطيات المستقبلة ، حيث تفحص النفط المحددة لكل رمز فوق المضغوطة الخاصة به ، فيتم إرسال شعاع مكان النقط السوداء حيث يتم عكس هذا الشعاع بواسطة مرآة تتحرك لترسم الخط المستقيم أي حتى يمسح الشعاع كامل الأسطوانة أفقياً وهذا يعني أن إرسال الشعاع الليزري ليس عشوائياً بل يتطلب دراسة نقاط كل رمز نقطة فنقطة حتى يرسم الرمز كاملاً ومن ثم سطر فطباعة صفحة كاملة.

على هذا الأساس فإن الشعاع الليزري موجه حسب النقطة السوداء والمرايا العاكسة تدور بزوايا محسوبة بشكل يحرك النقطة المضيئة على الأسطوانة. فنتيجة سقوط الشعاع الليزري على الأسطوانة (المصنوعة من معدن حساس للضوء) ، يغير الشعاع شحنة موجبة مكان ورود الشعاع ( أماكن النقاط السوداء المحددة للرمز) عندما تتحرك الأسطوانة المظهرة فإنها تمر عبر خزان الحبر الذي يحوي حبر حيادي الشحنة حيث ينجذب ذلك الحبر الغباري إلى الأسطوانة المظهرة ذات الشحنة الموجبة ، بعد ذلك ينتقل الحبر إلى الأسطوانة في النقاط أصابها الشعاع الليزري وعند ورود الأسطوانة الحساسة للضوء على الورقة الأكثر إيجابية من النقاط الموجبة المعلمة سابقاً على الأسطوانة ينتقل الحبر السالب إليها ( أي يلتصق الحبر بالأماكن المحددة للرمز).

وبدوران الأسطوانة خطوة بخطوة يتم رسم سطر فسطر… وهكذا حتى تطبع صفحة كاملة بانتهاء دورة كاملة تمثل محيط الأسطوانة تدخل الورقة بعد ذلك إلى سخَّان حيث يتم تسخينها على اعتبار أن الحبر المستخدم يحوي حبيباته على مواد بلاستيكية ومعدنية تذوب بالتسخين لتلتصق حبيبات الحبر على الورقة حيث تمر بعدها على أسطوانة لتثبيت الحبر المعلق.

باعتبار أن شحنة الأسطوانة أصبح فيها خلل ( بعض نقاط سطحها موجبة) يتم إعادة شحنها بالشحنة السالبة الأولية للتحضير لطباعة صفحة أخرى.

وتجدر الإشارة أن هناك نوع آخر من الطابعات يستخدم حبر موجب وورقة سالبة وأسطوانة موجبة.

أما في الطابعات الليزرية الملونة فخناك ثلاثة أسطوانات كل واحدة لها خزان حبر ذو لون أساسي واحد وتمر الورقة على هذه المراحل الثلاث ومنم ثم تمر على المرحلة الرابعة حيث يتم الصهر حيث تتفاعل الألوان على الورقة يتم تثبيتها في النهاية.



الأخطاء والمشاكل :

سنقوم باستعراض الأخطاء الشائعة وإصلاحها:

1 ـ خط أبيض عمودي على الصفحة:

والسبب أن الآلات ( وهي أداة تقوم بعملية شحن الأسطوانة أو الدقة) يكون جزءاً منها مغطى بالحبر لذلك لن تستطيع نقل كامل شحنتها تاركة أما الأسطوانة ( إذا كانت الهالة الرئيسية) أو الورقة ( إذا كانت النقل بشحنة ناقصة ، هذا يؤدي إلى شريط عمودي بشحنة ناقصة ) هذا يؤدي إلى شريط لذا سيترك بدون حبر والحل هو تنظيف الهالات.

2 ـ لطخ أسود على الورقة:

البكرة الدامجة تقوم بحفظ الحبر من التلطخ فهي مغطاة بمادة التيفلون لكن عندما تهترئ يمكن للحبر أن يلتصق عليها وبالتالي لن تنقل الحرارة إلى الورقة لذلك حاول تنظيف البكرة بقطعة قماش طرية وبعض الكحول. وهناك سبب آخر للتلطيخ وهي محاولة الطباعة على وجهي الورقة في طابعات مصممة للطباعة على وجه واحد.

3 ـ خط أفقي على الورقة:

تجعل هذه المشكلة نتيجة شذوذ واحد من البكرات العديدة التي يجب على الورقة المرور عليها لذلك يجب اكتشاف البكرة الفاسدة وتبديلها.

4 ـ نتاج باهت وغائم:

سبب المشكلة هو إما إنقاص في الحبر أو أن سلك الهالة متأذٍ أو متسخ لذلك يتم تنظيف سلك الهالة كل فترة.

5 ـ خط أسود في الجانب السفلي للورقة:

نشاهده عندما ينقص الحبر لذلك نقوم باستبدال الخرطوشة.

6 ـ الطابعة تلتقط عدة أوراق:

السبب في ذلك هو التقاط الورق للرطوبة نتيجة مكوثه ضمن وعاء الورق مدة طويلة ويتم التخلص من هذه المشكلة بشكلين:

1 ـ حفظ الأوراق في حافظة الأوراق الكبيرة.

2 ـ في حال وجد ورق رطب فيمكن تجفيفه عن طريق فرن الميكروويف

7- إعاقة الورقة:

الطباعة على الوجهين هذه المشكلة وهناك سبب آخر هو الطباعة على الوجه الخاطئ

غذ يوجد لبعض أنواع الأوراق وجهان مختلفان لذلك يوجد تنبيه على غلاف رزمة الورق للطباعة عل الوجه الصحيح كما أن استخدام أنواع رديئة من الورق يؤدي إلى إعاقة الورقة .
:


الدرس التاسع عشر :ربط الحواسب عبر المنافذ:

ربط الحواسب:

نستخدم عملية الربط بين الحواسب للمشاركة على الموارد ويتم ذلك بواسطة الاتصال المباشر بالكبل المنافذ التسلسلية أو التفرعية .

يتضمن النظام التشغيل ويندوز 95 ميزة تدعى اتصال مباشر بالكبل إذا لم يكن الأمر اتصال بالكبل غير موجود ضمن اللائحة الفرعية (البرامج الملحقة) من اللائحة ( البرامج ( علينا تثبيت هذه الميزة من خلال الخطوات التالية :


1 – انقر الزر ابدأ نمن شريط المهام ثم خذ الأمر اعدادت / لوحة التحكم)

2– انقر الأيقونة (إضافة /إزالة البرامج )نقرة مضاعفة

3– نقل الصفحة(إعداد ويندوز)بنقر محددها من صندوق الحوار الذي يظهر

· حدد العنصر اتصالات من اللائحة( المكونات ) ثم انقر الأمر تفاصيل

· نقل مربع التحقق الذي يظهر بجانب الميزة اتصال مباشر بالكبل

· ثم انقر الزر نعم من صندوق الحوار برنامج الإعداد في حال ظهوره

· انقر الزر موافق من صندوق الحوار (اتصالات )

· انقر الزر موافق مجدداً لإخبار النظام ويندوز 95 أن يبدأ عملية إضافة هذه الميزة إلى النظام

وبعد تثبيت هذه الميزة علينا ربط الحاسبين بحيث نصل المنفذ التسلسلي لأحدهما بالمنفذ التسلسلي للآخرأو نصل المنفذ التفرعي للأول مع المنفذ التفرعي للثاني يمكننا استخدام أحد الأنواع التالية للكبلات .

1 ـ كبل قياس لوصل المنفذ التسلسلي أو التفرعي لأحدهما مع المنفذ المقابل له من الآخر.

2 ـ كبل لمنفذ لإمكانيات موسعة ecp ولكن لكي نتمكن من استخدام هذا النوع من الكبلات يجب علينا التأكد من إعداد المنفذ التفرعي في الحاسبين كمنفذ ذي إمكانيات موسعة ecp ضمن نظام الدخل والخرج الأساسي bios للحاسب حيث يتيح هذا النوع من الكبلات سرعة أكبر لنفل البيانات من الكبلات القياسية.

3 ـ كبل عامل ucm الذي يزودنا بإمكانية وصل المنافذ التفرعية المختلفة عن بعضها أما الخطوة الأخيرة في إعداد هذه الميزة فهي التأكد من أ، كلا الحاسبين الضيف والحاسب المضيف يستخدم البروتوكول نفسه .



إعداد المضيف:

عند وصل حاسبين يتم إعداد أحدهما كمضيف وفق الخطوات التالية:

1 ـ ننقر الزر ابدأ من الحاسب الأول ثم نختار البرامج الملحقة / اتصال مباشر بالكبل.

2 ـ نحدد الخيار ( مضيف) ثم ننقر التالي لعرض صندوق الحوار المؤول عن تحديد المنفذ الذي سيتم الوصول عبره بالنسبة للحاسب المضيف ، إذا لم يظهر هذا الصندوق وظهرت رسالة بدلاً عنه تخبرنا بأن استخدام ميزة الاتصال المباشر بالكبل يتطلب تثبيت المحول ( MICROSOFTDIAL – UP) ، وعلينا أن ننقر موافق لبدء عملية التثبيت ، وعينا بعد الانتهاء من هذه العملية تشغيل الأمر ( اتصال بالكبل) ويجب علينا تعريف المحول MICROSOFTDIAL-UP) ( قبل تثبيته ومن الخطوات التالية:

1 . انقر الزر ابدأ ثم اختر اعدادت / لوحة التحكم لعرض نافذة لوحة التحكم.

2 . انقر الأيقونة ( إضافة جهاز جديد) نقرة مضاعفة لتشغيل معالج إضافة جهاز جديد وعرض صندوق الحوار الأول لهذا المعالج.

3 . انقر التالي من صندوق الحوار الأول.

. حدد الخيار لا من صندوق الحوار الثاني.

. اختر البند محولات مشبكة الاتصالات من اللائحة أنواع الأجهزة) التي تظهر في صندوق الحوار الثالث ثم أنقر التالي.

. حدد البند ( MICROSOFT ) من صندوق الحوار الرابع من اللائحة الشركات المصنعة ، ثم مدد البند محول الشبكة الهاتفية من اللائحة الأنواع ثم انقر موافق لعرض صندوق الحوار الخامس.

. انقر الزر إنهاء ثم أغلق نافذة لوحة التحكم.

3 ـ بعد ظهور صندوق هواء تحديد المنفذ الذي سيتم الاتصال من خلاله بالنسبة للحاسب المضيف ، ثم قم بتحديد المنفذ الذي استخدمته في عملية الوصل بين الحاسبين بالكبل وبعد تحديد المنفذ ننفر الزر ( التالي) .

4 ـ حدد كلمة سر إذا أردت منع أي شخص لا تريده الولوج إلى الحاسب المضيف ولذلك بتفعيل الخيار ( استخدام الحماية بكلمة مرور) بعد تحديد كلمة السر انقر زر إنهاء.

بعد ذلك نعد الحاسب المضيف حسب الخطوات التالية:

1 ـ انقر الزر ابدأ من شريط المهام للحاسب الآخر الذي تود اعتباره الحاسب الضيف ثم اختر الأمر البرامج / البرامج الملحقة / اتصال مباشر بالكبل.

2 ـ حدد المنفذ الذي استخدمته في عملية الوصل ثم أنقر التالي.

3 ـ انقر الزر ( إنهاء) لإنهاء عملية الإعداد.

الآن يمكننا بأي وقت استخدام شبكة الاتصال هذه وذلك بتشغيل الميزة ( اتصال مباشر بالكبل) في الحاسب المضيف من صندوق الحوار الذي سيظهر للبدء بعملية الاتصال .

بعد ذلك ترى الحاسب المضيف وقد ظهر بكافة مشغلات أقراصه أمامك ضمن الحاسب المضيف وهذه العملية لن توقف على فعاليات الحاسب المضيف بينما يقوم شخص آخر بالاتصال به ونقل البيانات اللازمة.


الدرس العشرين والأخير : الفيروسات و الوقاية منها

الفيروسات:



الفيروس: هو برنامج صغير أوجد من برنامج يربط نفسه ببرنامج آخر ولكنه يغير عمل ذلك البرنامج لكي يتمكن الفيروس من التكاثر عن طريقه.

ويتكون برنامج الفيروس بشكل عام من أربعة أجزاء رئيسة هي:


1 ـ آلية التكرار: وهو الجزء الذي يسمح للفيروس أن ينسخ نفسه.

2 ـ آلية التخفي: وهو الجزء الذي يخفي الفيروس عن الاكتشاف ويمكن أن يتضمن تشفير الفيروس لمنع البرامج الماسحة التي تبحث عن نموذج الفيروس من اكتشافه.

3 ـ آلية التنشيط: وهو الجزء الذي يسمح للفيروس بالانتشار قبل أن يعرف وجوده كاستخدام ساعة توقيت الساعة في الكمبيوتر أو الانتظار تنفيذ برنامج ما عدداً معيناً من المرات.

4 ـ آلية التنفيذ : وهو الجزء الذي ينفذ الفيروس عندما يتم تنشيطه ويكون مجرد رسالة على الشاشة أو مسح بعض الملفات.



طرق انتقال الفيروسات:

1 ـ تباطؤ أداء الكمبيوتر ( وقد يكون السبب امتلاء القرص أو تبعثره) أو حدوث أخطاء غير معتادة عند تنفيذ البرامج.

2 ـ زيادة حجم الملفات ( وقد يكون ذلك بسبب ترقية بعض البرامج) أو زيادة زمن تحميلها إلى الذاكرة.

3 ـ ظهور رسائل أو تأثيرات غريبة على الشاشة.

4 ـ سماع نغمات موسيقية غير مألوفة من مكبر صوت الحاسب.

5 ـ زيادة في زمن قراءة القرص إذا كان محمياً لأن الفيروس يحاول الكتابة عليه وإصابته وكذلك ظهور رسالةFATALAT| 5 ERROR.

ـ تغير في تاريخ تسجيل الملفات.

ـ حدوث خلل في لوحة المفاتيح كأن تظهر رموز مختلفة عن المفاتيح ثم ضغطها.

ـ نقص في مساحة الذاكرة المتوفرة.

ـ ظهور مساحات صغيرة على القرص كمناطق سيئة لا تصلح للتخزين.



الخطوات الواجبة عند اكتشاف الإصابة بالفيروسات:

أ ـ لا تقم بأي عمل قبل إعداد خطة عمل للقيام بها بشكل منظم.

ب ـ أعد إقلاع الجهاز من قرص نظام مأمون ورقم محمي وقم بحذف الملفات المصابة إذا كان الفيروس من النوع الذي يصيب الملفات وينقل الإصابة عن طريق العدوى ، استبدال هذه الملفات بنسخ جديدة ، أما إذا كانت نوع الفيروس من النوع الذي يصيب قطاع الإقلاع فقم بنسخ كل المعلومات من القرص الصلب على وسائط تخزين أخرى وقم بعملية تهيئة جديدة له.

ج ـ قم بفحص جميع الأقراص المرنة لعزل الأقراص المصابة من السليمة.



الوقاية من الإصابة بالفيروسات:

يتم الوقاية من الفيروسات وفق القواعد والإرشادات التالية:

1 ـ فحص جميع الأقراص الغريبة أو التي استخدمت في أجهزة أخرى سواء كانت مرنة أم مدمجة.

2 ـ تهيئة جميع الأقراص المرنة المراد استخدامها وحتى لو كانت مهيأة.

3 ـ عدم تنفيذ أي برنامج مأخوذ من الشبكات العامة مثل الإنترنت قبل فحصه.

4 ـ عدم بدء إقلاع الحاسب إلا بعد التأكد من خلوده من الفيروسات .

5 ـ تجنب استخدام البرامج التي تتطلب إقلاع الجهاز من القرص المرن : A .

6 ـ عدم ترك الأقراص المرنة في السواقة عند كون الجهاز متوقف عن العمل وفتح باب سواقة الأقراص المرنة قبل إعادة إقلاع الحاسب.

7 ـ عدم تشغيل برامج الألعاب على نفس الجهاز الذي يتضمن البيانات والبرامج الهامة لأن هذه البرامج أكثر سهولة للإصابة بالفيروسات وأكثر تبادلاً بين الأشخاص.

8 ـ الاحتفاظ بالأقراص المرنة التي تتضمن البرامج الأصلية في وضعية الحماية من الكتابة.

9 ـ استخدام كلمة السر لمنع الآخرين من العبث بالحاسب في غيابك.

10 ـ تجهيز الحاسب ببرنامج مضاد للفيروسات من شركة محترمة واستخدامه بشكل دوري.

11 ـ تحديث البرنامج المضاد للفيروسات بشكل دائم لضمان كشف الفيروسات الحديثة الظهور.

12 ـ استخدام عدة برامج مضادة للفيروسات مختلفة بطريقة البحث عنها حيث الفيروس الذي يكشف ببرنامج فحص المجموع قد لا يمكن كشفه ببرنامج الكشف.

13 ـ الاحتفاظ بنسخة DOS نظيفة من الفيروسات ومحمية ضد الكتابة لاستخدامها عند الإصابة.



برامج أخرى ضارة بالحاسب:

الفيروسات ليست البرامج الوحيدة التي تسبب الضرر للحاسب ، هناك أنواع أخرى

وهي :

الديدان : وهي برامج تنسخ نفسها من حاسب لآخر عبر شبكة وهي لاتخرب الملفات لكنها تستهلك موارد الحاسب كالذاكرة والمعالج والأقراص وتسبب زيادة عبء تحميل الشبكة .

أحصنة طروادة :وهي برامج توحي للمستخدم بأنها تقوم بعمل معين بينما هي في الواقع تقوم بعمل آخر ويكون ضاراً على الأغلب وهي غير قادرة على إنتاج نفسها وهذا مايميزها عن الفيروسات .

القنبلة المنطقية : وهي برامج يتم تنشيطها بوقوع حدث أو حالة معينة ويمكن أن تكون جزءاً من برنامج الفيروس أو حصان طروادة .

للدخول على البيوس وتغيير الإقلاع

بمجرد تشغيل الجهاز يتم الضغط على مفتاح Delete
سيتم الدخول على لوحة البيوس

وللتحكم والتنقل بين البنود يتم استخدام الأسهم يمين ويسار وأعلى وأسفل
وستجد في أسفل الشاشة المفاتيح التي يجب استخدامها وعملها


ثم الدخول على Advanced BIOS Features



وما يهمنا هو البند ( الخاصية ) First Boot Device

يجب تغييرها لتكون من السيدي روم أولا
كما في الصورة


وهذا نوع آخر من أنواع البيوس



ثم بعد ذلك يتم الخروج


مع حفظ التعديلات( y ) باستخدام المفاتيح المبينة ضمن لوحة البيوس



ثم إعادة تشغيل الجهاز ( وطبعا قرص الويندوز في السيدي روم )

أيهما أفضل جهازك شغال 24 ساعة أم اغلاقه أفتحه كلما لزم ؟

أولا: كما هو معلوم علميا أن المواد تتمدد بالحرارة وتنكمش بالبرودة وبذلك فعند تشغيل الجهاز فترة من الوقت (ساعات مثلا) ترتفع درجة حرارة مكوناته الداخلية والإلكترونية فيحدث نوع من التمدد وعند إطفاء الحاسب وتركه يبرد تنخفض درجة الحرارة جدا فتنكمش مكوناته الداخلية وبذلك فتكرار هذه العملية عدة مرات فى فترة زمنية صغيرة سيتكرر تمدد وانكماش مكوناته الإلكترونية مما يكون له الأثر السلبى عليها وهو أثر تراكمى لا يظهر فجأة وقد تحدث مشكلات نتيجة لذلك ولكنك لا تستطيع تحديد سببها لأنه كما ذكرت أن الأثر تراكمى لذلك اتجه الكثير من الباحثين إلى أهمية تشغيل الحاسب باستمرار بدون إغلاق لتجنب تكرار تمدد وانكماش مكوناته الإلكترونية

رأى آخر: ...


البعض يعترض على ذلك بأن جهاز الكمبيوتر يشبه فى مكوناته إلى حد كبير التليفزيون ونحن نرى التليفزيون يتم غلقه وفتحه عدة مرات فى اليوم ولا يوجد أحد يشغله 24 ساعة متصلة ولم تصبه اضرار من ذلك

الرأى الأقوى :

من وجهة نظرى أميل إلى الرأى الأول للأسباب الآتية:

1- أن بعض المراجع العلمية المتخصصة تؤكد أن بعض أجزاء جهاز التلفاز تبقى فى حالة عمل دائما وذلك هو الذى يمكننا من تشغيل التلفاز فى لأى لحظة وبواسطة جهاز التحكم من بعد (الريموت كنترول) وذلك يؤكد أيضا عدم وجود أضرار من العمل الدائم للأجزاء الإلكترونية


2- لأن الأضرار كما ذكرنا تكون تراكمية ولا تظهر مرة واحدة

وهل التليفزيون لم يعانى من أى مشكلة أبدا طوال سنوات ؟ وما الذى أدراك أن المشكلات التى تصيب التليفزيون يوما ما ليست نتيجة هذا الأثر التراكمى؟

3- إلى جانب أن هناك إحتمال أن تكون مكونات التليفزيون الداخلية أكثر تحملا من مكونات الكمبيوتر الداخلية الإلكترونية وإن كنت لا أعلم مدى صحة أو خطأ هذا الإحتمال من الناحية العلمية ولا أريد الدخول فى مناقشته الآن ولكن أحد المقالات العلمية المتخصصة يؤكد أن الأجهزة التى تحوى أجزاء ميكانيكية متحركة يفضل لإطالة عمرها تركها تعمل بدلا من جعلها تقلع فى كل مرة ونحن نعلم أن ال case بها الهارد وهو يحوى أجزاء ميكانيكية متحركة كالإبرة والذراع الذى يحملها وسيأتى تفصيل لهذه النقطة فيما سيأتى

ثانيا:

القول بأن الجهاز عند بداية تشغيله يستهلك طاقة أكبر هو قول صحيح علميا وينطبق على الأجهزة الكهربائية أيضا التى بها موتور مثل الغسالة والثلاجة وبعد استقرار التشغيل ينخفض قدر الطاقة التى يحتاجها الجهاز لاستمرار التشغيل ولكن ليس هذا هو السبب وراء النصح بتشغيله باستمرار لأن مقدار الطاقة المستهلكة عند تشغيله طوال 24ساعة سيكون طبعا أكبر من مقدار الطاقة المستهلكة عند بداية تشغيله

ثالثا:

كما قلنا فى ثانيا أن الحاسب يستهلك قدرا كبيرا من الطاقة الكهربية عند بداية التشغيل وبسبب اندفاع تلك الطاقة الكهربائية فإن الحاسب يتعرض لضغط كبير عند لحظة تشغيله مما يكون له أثر سلبى على مكوناته الداخلية

ولقد ذكر أحد الباحثين فى أحد المراجع العلمية المتخصصة مثالا كدليل على صحة ذلك وهو أن المصباح الكهربائى غالبا ما يحترق عند عملية التشغيل أو الإطفاء

رابعا:

هناك الكثير من الأجهزة التى تعمل بصفة دائمة وبدون أى أضرار ومن ذلك خادمات الشبكات وحواسيب الشركات والسيرفرات والساعات الرقمية ومقاييس الحرارة حيث أن أجهزة تنظيم درجة الحرارة بالمكاتب والمنازل هى عبارة عن دارات تعمل دائما

خامسا:

فى الشتاء الشديد البرد حيث الحاسب متوقف وبارد فعند التشغيل وبعد مرور زمن قصير قد ترتفع درجة حرارة بعض الأجهزة جدا بسبب سوء التهوية الداخلية مع الحرارة العالية المتولدة بالداخل من دوران القرص 7200 دورة بالدقيقة وكذلك المعالج الذى يؤدى عدد دورات قد تتعدى 3000 مليون دورة فى الثانية الواحدة

فهذا التغير المفاجىء قد يعرض الجهاز لما يسمى بالصدمة الحرارية وبالطبع من نتائجها تمدد وتقلص المكونات والذى يسبب أعطالا

سادسا:

وهذه النقطة هى عكس النقطة السابقة وذلك أن تعرض الجهاز لبرودة عالية قد يسبب مشكلات عند بدء التشغيل منها عدم قدرة الجهاز على الإقلاع

وقد كان لى قريب دكتور يضع جهازه بجوار نافذة الغرفة ويترك الcase مفتوحة دائما وفى الشتاء فى البرد الشديد كان لا يستطيع تشغيل الجهاز إذا تركه فترة بدون عمل وكانت هذه المشكلة لا تحدث فى الصيف أبدا وعندما سألنى وقتئذ عن السبب فكرت فى أن البرودة قد تكون أثرت على الجهاز والهارد بطريقة معينة مما أدى إلى ظهور هذه المشكلة ولكننى حينها لم أستطع الجزم بذلك لأننى لا أملك دليلا علميا على ذلك ومرت فترة زمنية قد تكون سنة إلى أن وقع تحت يدى أحد المقالات العلمية التى تؤكد صحة ذلك فاتصلت به وأخبرته بذلك

ولكنى لا أتذكر الآن تفاصيل تحليل ذلك علميا لأننى لا أتذكر مكان تلك المقالة

سابعا:

بالنسبة للهارد فهناك مشكلة وهى التعارض الظاهر ب

sirin
عضو في تميز
عضو في تميز

انثى الجوزاء القرد
30 3316
1
06/06/1992
17/10/2009
26

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: دورة تعليمية كاملة في الصيانة و الهاردوير

مُساهمة من طرف sirin في الإثنين 30 نوفمبر 2009 - 15:17

بين أمرين :

أولهما: أن الهارد يحوى محركا (موتور) ومن المعلوم أن العمل المتواصل يقلل عمر المحرك

ثانيهما: كيف ننصح إذا بترك الهارد يعمل دائما بهدف الحفاظ على إطالة عمره


فهناك تناقض واضح بين المعلومتين وهذا ما يجعل كل منا يتساءل ويفكر جديا ويبحث فى محاولة للتوفيق بينهما

ونجد التوفيق بينهما فى أحد المراجع الأجنبية (بترجمة وتحديث دكتور متخصص ومراجعة دكتور آخر ومهندس متخصص)

حيث جاء فيه ما يلى:

( صحيح أن العمل المتواصل يقلل عمر المحرك فقط ولكن العمر المتوسط للمحرك هو اكبر من العمر المتوسط للمنظومة التى تحويه لأن القطع الميكانيكية المتصلة بذلك المحرك هى المتأثرة فى الغالب عند الإطفاء والتشغيل المتكرر وليس المحرك فقط)

انتهى


ومعنى ذلك أن قدرة المحرك على التحمل أكبر من قدرة الأجزاء الميكانيكية المتصلة به مثل الذراع الذى يحمل الإبرة وغير ذلك من المكونات الأخرى وعمر المحرك أطول من عمرها لذلك فالأولى هو المحافظة عليها ولو بالتحميل على المحرك

فالتحميل على المحرك أولى من التحميل عليها لأننا حتى وإن حملنا على المحرك فإنه لن يتلف قبلها لأن متوسط عمره الإفتراضى أكبر من متوسط عمر الأجزاء الأخرى

أما لو حملنا عليها فسوف يقل عمرها الإفتراضى وقد تتلف

فماذا سيفيدنا المحرك إذا تلفت الأجزاء الميكانيكية المتصلة به

ثامنا:

هناك ضوابط لترك الحاسب يعمل باستمرار بسلامة منها :

1- وضعه فى مكان جيد التهوية مع عدم تعرض مكوناته الداخلية للأتربة

2- اتخاذ الإجراءات اللازمة لتجنب أن تكون هناك صورة معروضة على الشاشة لفترة كبيرة لأن ذلك له أضرار على الشاشة وذلك لأن الشاشة تكون مطلية من الداخل بالفوسفور وعندما تندفع الإلكترونات فتصطدم بخلايا الفوسفور تتوهج ذرات الفوسفور مما يكون نقاط الصورةعلى الشاشة وعند ثبات هذه الصورة على الشاشة فترة طويلة يؤدى ذلك إلى نوع من الإرتباط بينها وبين الخلايا الفوسفورية على الشاشة فيظهر وكأن هناك خيال لها على الشاشة عند عرض صور أخرى ويتجنب ذلك باستخدام SCREEN SAVER

3- ضبط خيارات الطاقة من لوحة التحكم على أن تغلق الشاشة تلقائيا بعد فترة زمنية تحددها (ساعة مثلا) فى حالة عدم استخدامها

وذلك له ممزات منها توفير الطاقة المستهلكة لأن الشاشة تستهلك حوالى نصف الطاقة التى يحتاجها الحاسب والكثير من المختصين يؤكدون ذلك وكذلك يمكنك ضبط ذلك مع الهارد أيضا ولكن ينصح بترك الهارد يعمل دائما لما ذكرناه فى سابعا

الخطوات:

من لوحة التحكم إذهب إلى

DISPLAY

ثم اختر من الصف العلوى

screen saver

فتظهر نافذة بأسفلها اختيار

setting أو power

اضغط عليها تظهر نافذة ويمكنك منها ضبط الخيارات


4- استخدام جهاز مثل UPS لتجنب أضرار الإرتفاع والإنخفاض والإنقطاع المفاجىء للتيار

وكذلك أوصى البعض بضرورة امتلاك أجهزة حماية ضدأخطار الكهرباء كالحريق والتماسات الكهربائية

5- ضمان التهوية الجيدة داخل ال case فالكابلات العريضة مثلا مع كثرتها قد تعوق دورة الهواء داخل الجهاز مما يؤدى إلى سوء التهوية بالداخل

6- أن يكون الجهاز مضبوطاعلى أن يغلق تلقائيا عند تجاوز درجة الحرارة حدا معينا حتى لا يحترق المعالج إذا ارتفعت الحرارة أو إذا تعطلت مروحة المعالج أثناء غيابك

وخاصية تحسس الحرارة Sensor هذه رأيتها فى أحد أجهزة AMD وقديما كان يستخدم لها بطاقة إضافية (كارت) يتم تركيبها فى الCASE وهى عبارة عن دارة تراقب درجة الحرارة وإذا تجاوزت حدا معينا تصدر ضجيجا للتنبيه وإذا بلغت حدا آخر معينا فإنها تطفىء الحاسب أما الآن فهناك لوحات أم تشتمل على هذه الخاصية

كيف يعمل جهاز السي دي?

انتشر استخدام السي دي CD ليحل محل اشرطة الكاسيت المغناطيسية لما تمتاز به هذه التكنولوجيا من ميزات اهمها سعتها التخزينية الكبيرة وجودة المادة المخزنة عليها وعمرها الأفتراضي، الـ CD متعددة الاستخدامات حيث يمكن استخدامها لتخزين مواد سمعية أو معلومات، ولأهمية هذا الموضوع سنقوم بتوضيح فكرة عمل اقراص السي دي وجهاز قراءة وكتابة هذه الاقراص.

جاءت تسميتها بهذا الاسم (سي دي) من أول أحرف للاسم الإنجليزي Compact Disk
سي دي CD



السعة التخزينية لأقراص السي دي

يمكن تخزين مايقارب 74 دقيقة من المعلومات الصوتية على القرص الواحد، وهذا يعادل 740 ميجابيت من المعلومات على القرص الذي يبلغ قطره 12 سم، مما يعني أن المساحة المخصصة لكل بايت على القرص يجب أن تكون متناهية الصغر وبدراسة تركيب قرص لسي دي يمكن فهم كيف يمكن تخزين هذا الكم الهائل من المعلومات على المساحة الصغيرة نسبياً.

مكونات قرص السي دي

يتكون السي دي من البلاستيك بسمك قدره 1.2 مم تعرف باسم polycarbonate وعلى هذه الطبقة يوجد طبقة رقيقة من الألومنيوم اللامع بسمك 1.25 نانومتر مغطاة بطبقة حماية من مادة الاكريلاك acrylic كما في الشكل.



السي دي يحتوي على مسار متصل من البيانات في شكل لولبي يبدأ من الداخل إلى الخارج، وهذا يعني أنه بالامكان تقليل قطر السي دي عن 12 سم إذا رغبنا في ذلك. وفي الحقيقة يوجد بطاقات بحجم بطاقة business cards يمكن وضعها في جهاز قارئ السي دي وتحتوي على بيانات بسعة تخزينية قدرها 2 ميجابيت



وبالنظر تحت المجهر على شكل هذه المسارات اللولبية التي تحتوي على البيانات نجدها تظهر كما في الشكل المقابل على صورة مرتفعات Bits عرضها لايتجاوز 0.5 ميكرون وارتفاعها 125 نانومتر ويفصل بين المسار والذي يليه مسافة تبلغ 1.6 ميكرون. وهذه مساحات متناهية في الصغر وللتوضيح أكثر نفترض أننا قمنا تحويل المسار اللولبي إلى مسار مستقيم سنحصل على شريط عرضه 0.5ميكرون وطوله يتجاوز الـ 5 كيلومتر!! ولقراءة هذه المعلومات نحتاج إلى جهاز خاص هو جهاز الـ CD ROM Drive


sirin
عضو في تميز
عضو في تميز

انثى الجوزاء القرد
30 3316
1
06/06/1992
17/10/2009
26

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: دورة تعليمية كاملة في الصيانة و الهاردوير

مُساهمة من طرف sirin في الإثنين 30 نوفمبر 2009 - 15:18

مشغل اقراص الـ CD

يقوم جهاز مشغل أقراص السي دي بالبحث عن المعلومات المخزنة في صورة Bits على المسارات اللولبية سابقة الذكر وقراءتها وهذا يتطلب دقة عالية. ويمكن تقسيم مشغل اقراص السي دي إلى ثلاثة اقسام رئيسية هي:

الموتور: يقوم بتدوير قرص السي دي والتحكم بسرعته التي تتراوح من 200-500 دورة في الدقيقة.

الليزر: وهو الاداة المستخدمة لقراءة البيانات من القرص.

الباحث: وهو الذي يقوم بتوجيه شعاع الليزر على المسارات المخصصة للبيانات بدقة فائقة.


كما تجدر الاشارة إلى أن مشغل الأقراص يحتوي على قطع الكترونية تقوم بتحويل البيانات المخزنة في صورة رقمية Digital إلى اشارة تناظرية Analogue كما هو الحال في استخدامه لسماع الموسيقى أو لنقل البيانات إلى الكمبيوت




شكل البيانات المخزنة على السي دي

يستطيع كل شخص ان يخزن البيانات التي يريدها على قرص السي دي إذا امتلك جهاز قراءة وكتابة وكل ما عليه هو تحديد نوع البيانات اذا كانت بيانات كمبيوتر CD-ROM أو موسيقى CD-DA فيقوم البرنامج بعملية الكتابة دون تدخل منا ولكن هذه العملية البسيطة تخفي تعقيدات بحاجة إلى متخصص لفهم ألية تخزين البيانات على السي دي وهذا ما يعرف بألية التشفير data encoding methodology. والتي يجب أن تراعى النقاط التالية:

توجيه الليزر بين مناطق البيانات المخزنة مثل بداية المقطوعة الموسقية ونهايتها والمقطوعة التي تليها.

أن يتضمن التشفير كاشف للخطأ الناجم عن الخطأ في تفسير بعض الـ Bits وهذا مايعرف بـ error-correcting codes.

الخدوش التي قد تحدث عن الاستخدام الخاطئ لقرص السي دي مما ينتج عنه انقطاع في تدفق البيانات.

تقنية البلوتوث Blue Tooth

في البداية نتناول التسمية وسببها :
تعود التسمية إلى ملك الدنمارك هارولد بلوتوث Harald Bluetooth الذي وحد الدنمارك وإلنرويج وأدخلهم في الديانة المسيحية والذي توفى في 986 م في معركة مع ابنه. واختير هذا الاسم لهذه التكنولوجيا للدلالة على مدى اهمية الشركات الدنماركية والنرويجية والسويدية والفنلندية في صناعة الاتصالات، بالرغم من أن التسمية لا علاقة لها بمضمون التكنولوجيا....



فكرة عمل البلوتوث : Blue Tooth
الفكرة الأساسية لعمل ال Blue Tooth هي الاتصال بين الأجهزة المختلفة بدون أسلاك...

تكنولوجيا الاتصال (بلوتوث) اللاسلكية هي مواصفات عالمية لربط كافة الأجهزة المحمولة مع بعضها البعض مثل الكمبيوتر والهاتف النقال والكمبيوتر ألجيبي والأجهزة السمعية والكاميرات الرقمية... بحيث تتمكن هذه الأجهزة من تبادل البيانات ونقل الملفات بينها وبنها وبين شبكة الانترنت لاسلكياً.... وقد تم تطوير تكنولوجيا الاتصال اللاسلكي (البلوتوث) بواسطة مجموعة من المهتمين يطلق عليهم اسم Bluetooth Special Interest Group GIS

وهنا تجدر الإشارة إلى أن هناك الكثير من الطرق التي من خلالها يمكن ربط الأجهزة الالكترونية مع بعضها البعض... مثل توصيل الكمبيوتر بلوحة المفاتيح أو بالفارة أو بالطابعة أو بالماسحة الضوئية... وذلك من خلال أسلاك التوصيل المألوفة. كما يمكن توصيل المفكرة الشخصية الالكترونية مثل البالم "Palm" بجهاز الحاسب لتبادل المعلومات من خلال أسلاك خاصة... كما أن جهاز التلفزيون وجهاز الفيديو وجهاز استقبال المحطات الفضائية كلها تتصل مع بعضها من خلال كابلات خاصة ويتم التحكم بها من خلال أجهزة الريموت كنترول التي تعمل في مدى الأشعة تحت الحمراء... أما جهاز التليفون المتنقل المنزلي (اللاسلكي) فيتصل بقاعدته من خلال موجات الراديو تعمل على مسافة محدودة (50 متر-100 متر) في أغلب الأحوال وإن كان هناك بعض هذه الأجهزة يصل مداها لعدة كيلومترات.

الأجهزة السابقة الذكر وغيرها الكثير تتواجد في كل بيت ويطلق عليها أجهزة الكترونية.... وحتى هذا اليوم تترابط هذه الأجهزة من خلال أسلاك توصيل. و توصيل هذه الأجهزة في اغلب الأحيان مزعج من الناحية الجمالية ومربك من الناحية العملية. وقد يشعر المرء أنه عليه دراسة تخصص الهندسة الالكترونية ليتمكن بنفسه من ضبط هذه الأجهزة والاستفادة القصوى منها.

وسأشرح هنا مشكلة التوصيل السلكي للأجهزة الإلكترونية....
إن توصيل جهازين الكترونيين مع بعضهما البعض يحتاج إلى توافق في العديد من النقاط... من هذه النقاط نذكر:
(1) كم عدد الأسلاك اللازمة لتوصيل جهازين؟ ففي بعض الأحيان يكون سلكين فقط مثل توصيل الستيريو بالسماعات وفي أحيان أخرى يتطلب الأمر 8 أسلاك أو 25 سلك كالوصلات المستخدمة في الكمبيوتر وأجهزته الطرفية.

(2) ما نوع التوصيل المستخدم بين الأجهزة لتبادل المعلومات؟ هل هو على التوالي أم على التوازي؟ فمثلا الكمبيوتر يستخدم الطريقتين للتوصيل من خلال المخارج المثبتة في لوحة الأم فتصل الطابعة مع الكمبيوتر على التوازي أما لوحة المفاتيح والمودم فيتصلا مع الكمبيوتر على التوالي...(وهي أمثلة قديمة نظراً لتطور وسائل توصيل تلك الأجهزة بالحاسب وإن ظلت مشكلة الأسلاك قائمة)

(3) ما نوع البيانات المتبادلة بين الأجهزة؟ وكيف تترجم إلى إشارات خاصة تستجيب لها الأجهزة؟ هذا ما يعرف باسم البروتوكول Protocol. وهذا البروتوكولات يتم استخدامها من قبل جميع الشركات المصنعة فمثلاً يمكن توصيل جهاز فيديو من نوع Sony مع جهاز تلفزيون من نوع JVC. وذلك لان البروتوكولات المستخدمة لتبادل المعلومات موحدة مسبقاً.

هذه النقاط التي استخدمتها الشركات المصنعة للأجهزة الالكترونية جعلت من الصعب التحكم في كمية الوصلات المستخدمة حتى ولو تم استخدام أسلاك ملونة للتمييز بينها... كما أنه لا يمكن ربط كافة الأجهزة الالكترونية مع بعضها البعض مثل الكمبيوتر وملحقاته وأجهزة الاتصالات وأجهزة الترفيه المنزلية بعضها البعض لان ذلك يتطلب إعداد بروتوكولات جديدة وإضافة المزيد من الأسلاك.

وانطلاقاً من هذه النقاط تم التفكير في تقنية للاتصال اللاسلكي محدود المدى "المسافة" كي يتم التغلب على مشكلة صعوبة توافق البروتوكولات المختلفة لتنوعها وأيضاً للتغلب على مشكلة غابات الأسلاك والكابلات التي نواجهها حالياً لتوصيل الأجهزة المختلفة مع بعضها البعض.

وهنا سنبدأ الكلام عن تقنية Blue Tooth للإتصال محدود المدى حيث سأقدم شرح مبسط لهذه التكنولوجيا الجديدة "نوعاً"و التي ستخلصنا من كل هذه المتاعب بالإضافة إلى توصيل أجهزة عديدة مع بعضها البعض لم تكن تخطر على بالنا أن ذلك سيصبح ممكنا في يوم من الأيام.

البلوتوث هي تكنولوجيا جديدة متطورة تمكن من توصيل الأجهزة الالكترونية مثل الكمبيوتر والتليفون المحمول ولوحة المفاتيح وسماعات الرأس لتبادل البيانات والمعلومات من غير أسلاك أو كوابل أو تدخل من المستخدم.

وقد انضمت أكثر من 1000 شركة عالمية لمجموعة الاهتمام الخاص بالبلوتوث Bluetooth Special Interest Group وهي ما تعرف اختصارا بـ SIG وذلك لتحل هذه التكنولوجيا محل التوصيل بالأسلاك.

وهنا نأتي لنقطة مهمة لتلافي حدوث لبس بين تقنية ال Blue Tooth و الإتصال اللاسلكي

لاشك أن الاتصال اللاسلكي مستخدم في العديد من التطبيقات مثل التوصيل من خلال استخدام أشعة الضوء ولكن في تردد معين أو طول موجي معين إذا شئنا مزيد من الدقة.و المعروف باسم الأشعة تحت الحمراء وهي أشعة ضوئية لا ترى بالعين وتعرف باسم تحت الحمراء لان لها تردد "طول موجي" اصغر من تردد الضوء الأحمر .

وتستخدم الأشعة تحت الحمراء في أجهزة التحكم في التلفزيون (الريموت كنترول) وتعرف باسم Infrared Data Association وتختصر بـ IrDA كما إنها تستخدم في العديد من الأجهزة الطرفية للكمبيوتر. بالرغم من أن الأجهزة المعتمدة في عملها على الأشعة تحت الحمراء متعددة إلا أن هذه التقنية في الإتصال لها مشكلتين هما:

(1) أن التكنولوجيا المستخدمة فيها الأشعة تحت الحمراء تعمل في مدى الرؤية فقط line of sight أي يجب توجيه الريموت كنترول إلى التلفزيون مباشرة للتحكم به.

(2) أن التكنولوجيا المستخدمة فيها الأشعة تحت الحمراء هي تكنولوجيا واحد إلى واحد one to one أي يمكن تبادل المعلومات بين جهازين من نوع واحد فقط فمثلا يمكن تبادل المعلومات بين الكمبيوتر وجهاز الكمبيوتر المحمول أو تليفون محمول وتليفون محمول آخر بواسطة الأشعة تحت الحمراء أما تبادل المعلومات بين الكمبيوتر وجهاز التليفون المحمول فلا يمكن.

وهنا نكون قد وصلنا لذروة المشكلة ... فما الحل إذن ؟؟

تكنولوجيا البلوتوث جاءت للتغلب على المشكلتين سابقتي الذكر حيث قامت شركات عديدة مثل Siemens و Intel و Toshiba, Motorola و Ericsson بتطوير مواصفات خاصة مثبته في لوحة صغيرة radio module تثبت في اجهزة الكمبيوتر والتليفونات وأجهزة التسلية الالكترونية لتصبح هذه الأجهزة تدعم تكنولوجيا البلوتوث والتي سيصبح الاستفادة من ميزاتها على النحو التالي:

- أجهزة بدون أسلاك: وهذا يجعل نقل الأجهزة وترتيبها في السفر أو في البيت سهلاً وبدون متاعب.
- غير مكلفة مقارنة بالأجهزة الحالية.
- سهلة التشغيل: تستطيع الأجهزة من التواصل ببعضها البعض بدون تدخل المستخدم وكل ما عليك هو الضغط على زر التشغيل واترك الباقي للبلوتوث ليتحاور مع الجهاز المعني بالأمر من خلال الموديول"Module" مثل تبادل الملفات بكافة أنواعها بين الأجهزة الالكترونية باختلاف أنواعها (مثل الحاسب الشخصي والتليفون المحمول على سبيل المثال)

نطاق عمل ال Blue Tooth:
تعمل وسيلة اتصال البلوتوث عند تردد بين 2.40 إلى تردد 2.48جيجاهيرتز وهذا المدى من التردد التردد يتفق مع الأجهزة الطبية والأجهزة العلمية والصناعية مما يجعل انتشار استخدامه سهل. فمثلا يمكن فتح باب الجراج من خلال أشعة تحت الحمراء يصدرها جهاز خاص لذلك ولكن باستخدام البلوتوث يمكن فتح الجراج باستخدام التليفون المحمول.


وهنا نأتي لسؤال مهم ....

إذا كانت الأجهزة سوف تتبادل المعلومات والبيانات بإشارات راديو تعمل عند تردد 2.45 جيجاهيرتز. فماذا عن التداخلات التي قد تسبب في التشويش الذي قد نلاحظه على شاشة التلفزيون عندما تتداخل مع إشارات لاسلكية؟؟؟

مشكلة التداخل تم حلها بطريقة ذكية... حيث أن إشارة البلوتوث ضعيفة وتبلغ 1 مللي وات إذا ما قورنت بإشارات جهاز الهاتف النقال التي تصل إلى 3 وات..... هذا الضعف في الإشارة يجعل مدى تأثير إشارات البلوتوث في حدود دائرة قطرها 10 متر ...ويمكن لهذه الإشارات من اختراق جدران الغرف مما يجعل التحكم في الأجهزة يتم من غرفة لأخرى دون الحاجة للانتقال مباشرة للأجهزة المراد تشغيلها.

وهنا نأتي لسؤال آخر مهم ....

عند تواجد العديد من الأجهزة الالكترونية في الغرفة ... ألا يمكن أن يحدث تداخل لأننا ذكرنا أن مدى تأثير البلوتوث في حدود 10 متر وهو اكبر من مساحة الغرفة؟؟؟
ولكن هذا الاحتمال غير وارد لان هناك مسح متواصل لمدى ترددات إشارة البلوتوث... وهذا ما يعرف باسم spread-spectrum frequency hopping حيث أن المدى المخصص لترددات البلوتوث هي بين 2.40 إلى 2.48 جيجاهيرتز ويتم هذا المسح بمعدل 1600 مرة في الثانية الواحدة. وهذا ما يجعل الجهاز المرسل يستخدم تردد معين مثل 2.41 جيجاهيرتز لتبادل المعلومات مع جهاز أخر في حين أن جهازين في نفس الغرفة يستخدموا تردد آخر مثل 2.44 جيجاهيرتز ويتم اختيار هذه الترددات تلقائيا وبطريقة عشوائية مما يمنع حدوث تداخلات بين الأجهزة... لأنه لا يوجد أكثر من جهازين يستخدما نفس التردد في نفس الوقت. وان حدث ذلك فإنه يكون لجزء من الثانية.

لنفترض الآن أنك امتلكت كل الأجهزة الإلكترونية المنزلية وكلها تعمل بتكنولوجيا البلوتوث مثل جهاز تلفزيون ورسيفر وجهاز DVD وأجهزة ستيريو سمعية وكمبيوتر وهاتف لاسلكي... كل جهاز مما سبق يستخدم البلوتوث. كيف ستعمل هذه الأجهزة؟

عندما تكون الأجهزة مزودة بتكنولوجيا البلوتوث فإن هذه الأجهزة تتمكن من معرفة المطلوب منها دون تدخل من المستخدم حيث يمكنها الاتصال فيما بينها فتعرف فيما إذا كان مطلوب منها نقل بيانات مثل بيانات البريد الالكتروني من جهاز الهاتف المحمول إلى الكمبيوتر أو التحكم بأجهزة أخرى مثل تحكم جهاز الستيريو بالسماعات... حيث تنشئ شبكة تواصل صغيرة بين الأجهزة وتوابعها تعرف باسم الشبكة الشخصية personal-area network وتختصر PAN أو باسم البيكونت piconet تستخدم كل شبكة احد الترددات المتوفرة في المدى من2.40 إلى 2.48 جيجاهيرتز.
لنأخذ على سبيل المثال جهاز الهاتف اللاسلكي وقاعدته... فالشركة المصنعة قد وضعت شريحتي بلوتوث في كل منهما، وتم برمجة كل وحدة بعنوان address محدد يقع في المدى المخصص لهذا النوع من الأجهزة... فعند تشغيل القاعدة فإنها ترسل إشارة راديو لأجهزة الاستقبال التي تحمل نفس العنوان... وحيث أن الهاتف اللاسلكي يحمل نفس العنوان المطلوب فإنه يستجيب للإشارة المرسلة ويتم إنشاء شبكة (بيكونت) بينهما... وعندها لا يستجيب هذين الجهازين لأية إشارات من أجهزة مجاورة لأنها تعتبر من خارج تلك الشبكة.

كذلك الحال مع الكمبيوتر وأجهزة الترفيه الالكترونية تعمل بنفس الآلية حيث تنشئ شبكات تربط الأجهزة بعضها ببعض طبقاً للعناوين التي صممت من قبل الشركات المصنعة... وعندها تتواصل هذه الأجهزة التي تصبح ضمن الشبكة الخاصة وتتبادل المعلومات بينها باستخدام الترددات المتاحة... ولا تتدخل أجهزة شبكة بأجهزة شبكة مجاورة لان كل منها يعمل بتردد مختلف كما سبق ووضحت هذا.
وقد تمت برمجة شرائح البلوتوث بكل المعلومات اللازمة لتشغيلها وعمل المطلوب منها دون تدخل من المستخدم لذا فإنها في نطاق الاتصال محدود المدى والذي يصل إلى 10 أمتار فهي اختيار ممتاز للإتصال وتبادل المعلومات بين أجهزة مختلفة مع بعضها البعض.

في النهاية يجب ذكر معلومة مهمة ... وهي أنه حالياً قد تم التوصل لجيل جديد من هذه التقنية ... إن لم تتضح الصورة تماماً بعد ..إلا أن الشيء المؤكد فيها هي أن مدي الإتصال قد تمت زيادته ..فلم يعد قاصراً على 10 أمتار فقط .. ولكن لم يمكنني الوصول لتفاصيل أكثر من هذه حتى الآن






***(((النهاية)))***

sirin
عضو في تميز
عضو في تميز

انثى الجوزاء القرد
30 3316
1
06/06/1992
17/10/2009
26

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: دورة تعليمية كاملة في الصيانة و الهاردوير

مُساهمة من طرف تكنولوجي في الإثنين 30 نوفمبر 2009 - 15:21

يستحق التثبيت
avatar
تكنولوجي
عضو جديد
عضو جديد

ذكر 18 3317
1
04/10/2009
h
tgf
f

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى